• ×
الأربعاء 13 صفر 1442 | 1442-02-12

خبراء اجتماعيون يكشفون أسرار ارتفاع "المشاجرات" في مكة

خبراء اجتماعيون يكشفون أسرار ارتفاع "المشاجرات" في مكة
فريق التحرير
حاول عدد من الإخصائيين الاجتماعيين، التقليل من الربط بين صدارة منطقة مكة المكرمة لقائمة المشاجرات واعتبار ذلك ظاهرة اجتماعية، خصوصًا مع الحديث عن نصف مشاجرات المملكة وقعت في مكة وحدها.

وأظهرت إحصائية، مؤخرًا، تصدر منطقة مكة المكرمة مناطق السعودية في عدد المشاجرات بـ4328 مشاجرة من أصل 9497 باشرتها هيئه الهلال الأحمر، وسجلت القصيم 482 حالة، وعسير 582، والرياض 698 والمدينة 1026 والشرقية 1031، وجاءت منطقة الجوف الأقل بـ95 حالة مشاجرة.

بدورها، قالت الدكتورة موضي الشمري أستاذ علم الاجتماع المشارك بجامعة الملك سعود لـ"عاجل" إن المشاجرات التي قد تحدث في بعض أحياء مكة المكرمة قد لا تصل إلى مستوى الظاهرة كمشكلة اجتماعية، رغم ارتفاع نسبتها عن المناطق الأخرى، بناء على المؤشر الإحصائي لفرق الهلال الأحمر.

وأضافت أن هذه الحوادث قد تكون فردية بين الشباب ساكني مكة أو بينهم وبين الشباب والفئات الأخرى القادمة من دول أخرى، خاصة أن مكة يتواجد فيها العديد من مختلف الجنسيات القادمين من الدول الأخرى من أجل الحج أو العمرة وقد يستقرون في مكة مكونين إحدى الشرائح السكانية فيها، إلا أنهم في الواقع مختلفي اللهجات والثقافات وكل يحمل ثقافة مجتمعه الأصلي.

ورأت أنه من الطبيعي أن يحصل مثل هذه المشاجرات كنوع من الصراع الثقافي بين هذه الشرائح السكانية في هذه المنطقة، مشيرة إلى أنه قد يستخدم أثناء المشاجرات الأسلحة البيضاء في بعض الأحيان بين الشباب والتي تعتبر من أدوات الجريمة كالسكاكين.

ونبهت إلى التكدس السكاني في الأحياء القديمة، والتي يزداد فيها الفقر نتيجة البطالة وتدني الدخول، فضلا عن تدني المستوى التعليمي، وقد يكون البعض منهم عرضة للمخدرات بجانب الفراغ لدى الشباب، مطالبة بتعزيز الجانب التوعوي والتربوي والتثقيفي والديني بين الشباب وأسرهم، وإيجاد حاضنات لاستغلال وقت فراغ الشباب في مواضيع وأنشطة مثمرة كالتطوع واحترام ثقافة الغير والحد من هذه المشاجرات بينهم.

وطالبت بضرورة التواجد الدائم للأجهزة الأمنية في هذه الأحياء التي تزداد فيها أعلى معدلات لمثل هذه المشاجرات للحد من الجريمة وتوفير الأمن في هذه الأحياء بمكة المكرمة مع توطيد التعايش السلمي والإيجابي بين فئاتها.

من جانبه، أرجع الأخصائي الاجتماعي خالد بن سليم أسباب المشاجرات إلى أن مدينة مكة تحديدًا تعد نقطة تجمع للمجهولين متخلفي الحج والعمرة، وعندما يفقدون الهوية يكون الدافع لارتكاب المشاجرات والفرار أمر طبيعي.

وأضاف بن سليم أن مكة معروفة بأنها مدينة صغيرة وضيقة الشوارع وتكثر فيها الزحمة، ويكثر فيها أصحاب سيارات الأجرة وسيارات المواطنين والحجاج وسيارات النقل الكبيرة، مما يتسبب في التوتر وانفلات الأعصاب وعدم ضبط النفس لبعض سكانها، وكذلك السكن العشوائي بدون تنظيم والتملك للأرض بغير أحقية مما يتسبب في خلق المشاكل والمشاجرات.

وواصل بن سليم حديثه، قائلا: "لا ننسى إحدى اللعابات الشعبية، وهي لعبة المزمار والتي يستخدم فيها العصي والهراوات والتي طالما تنتهي بتصفية حسابات بين شباب الحواري".
بواسطة :
 0  0  2222
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

افتتح القنصل العام لجمهورية لبنان بجدة – السيد/ وليد منقاره وبحضور عدد من المسؤولين ورجال الاعمال ووجهاء واعيان محافظة جدة ورجال الصحافة والإعلام..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:00 مساءً الأربعاء 13 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة