• ×
الخميس 14 صفر 1442 | 1442-02-14

زقاق عواد مختبر الشجاعة

زقاق عواد مختبر الشجاعة

اعداد. زكيه القرشي
الراوي. صالح المسند


زقاق عواد زقاق بعرض مترين ونصف تقريباً وبطول ٩٠ متر تقريباً، زقاق متطرف بعيد عن الحي حوله بيت أو بيتين وملتصقة به من الناحية الغربية، وهو يقع بنهاية الحوش الذي يخزن به محمد باحارث ادوات روكو وتنك السمن والملعقة وهو يقع في حارة الشروق شمال شارع الميناء مباشرة وغرب مدرسة دار الحنان القديمة وشرق الغرفة التجارية القديمة، زقاق نسجنا عليه اساطير وخرافات لتخويف الناس منه ولكيلا يذهبوا او يمشوا فيه ليلاً، وقد قام بأطلاق تلك الإشاعة وجعلها تسري لدى أهل الحارة أنا والشريف هاشم.
وكان بنهاية الزقاق من جهته الشرقية سكن خاص لرجلين من اليمن يعملان عجلاتية ويستعملان ذلك السكن لتخزين دبات الأسيد والبطاريات العطلانة لبيعها وليعاد اصلاحها مرة أخرى، اتذكر أن أحدهم اسمه عسكر ومحل العجلاتي الخاص بهما كان يطل على شارع الميناء وجنوبه يقع ملعب الصبان والطريق المؤدي للمقبرة ولمتوسطة البحر الأحمر التي درست فيها أيام مديرها الفاضل الأستاذ جابر أبو السعود.
المضحك أن من نسج تلك القصص الخرافية على الزقاق هم كذلك صدقوها، فأنطبق علينا المثل كذبنا الكذبة فصدقناها.
اتذكر أنه في يوم وبالتحديد عام ١٣٩٧هـ كنا في تمشية ليلاً لقصر سعود ذلك القصر الخرب المهجور الذي يطل على البحر بكامل واجهته قد حصل تحدي بيني وبين الشريف هاشم على من يجرؤ الدخول للقصر ليلاً ويرقى حتى يصل دوره الأخير ويضع الأتريك على احدى البلكونات المطلة على البحر كي نراها من مكان جلوسنا. ثم بعد وضعها هناك ينزل ويعود لمكان الجلسة ثم يذهب الآخر ويحضر الأتريك، حقيقة ذهبت أنا ووضعت الأتريك وعدت للجلسة وقلت له أنظر هناك الأتريك مضيئ في اخر الأدوار وعلى البلكونة هيا أذهب واتني به، ذهب بالفعل ولم تمضي ربع ساعة الا وهو يحضر الأتريك لي في مكان ما نجلس فيه.
يعني تعادل، صممت أن نعيد نفس الحركة في زقاق عواد ليلاً حيث أنه زقاق به عفاريت الخ وحقيقة الزقاق مظلوم منا الإثنين ولا عفاريت إلاّ بعض الأنس لم يمضي اسبوع الا وكررنا نفس العملية ليلاً فأخذ الشريف هاشم الأتريك ودخل الزقاق ومشى فيه إلى منتهاه وهناك وضع الأتريك ثم رجع إلىّ، قمت أنا ودخلت الزقاق ومشيت فيه إلى أن وصلت للأتريك وأحضرته له. كلانا جلسنا نضحك لم نرى جن ولا عفاريت، فقلت له اكتم سر موضوع الزقاق ولا تبوح به حتى ينساه الناس وينسوا معها خرافة زقاق عواد.

بواسطة :
 1  0  1807
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابو ايمن 1439-04-06 12:33 صباحاً
    الأساطير لها روعتها لدى الناس وخاصة الأطفال وقد كنّا بالقرى نستمع لها باهتمام نظرا لطبيعة القرى وبالرغم انها كانت تثير فينا الرعب الى انها بقيت ذكريات جميلة في كبرنا .والغريب ان يكون للخرافة مكان في مجتمع المدينة نظرا لكثرت الحركة بها وتطور وعي الناس
أكثر

جديد الأخبار

تصوير:فهد الكريمي مع بداية العد التنازلي لانطلاقة مهرجان تمور العلا عصر الجمعة الثاني من شهر أكتوبر الموافق 15 من شهر صفر بموقع الفرسان..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:55 صباحاً الخميس 14 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة