• ×
الخميس 7 صفر 1442 | 1442-02-06

"لوموند" تكشف سبب تمكين السعودية للمرأة في مجال الرياضة

"لوموند" تكشف سبب تمكين السعودية للمرأة في مجال الرياضة
فريق التحرير
سلطت صحيفة "لوموند" الفرنسية، اليوم الأحد، الضوء على استضافة المملكة بطولة العالم لمحترفات الإسكواش خلال الفترة من 7 وحتى 12 يناير الجاري.

وقالت الصحيفة إنّ المرأة السعودية بدأت تكتسب أرضًا في مجال الرياضة، فبعد فيلادلفيا وهونج كونج، يتنافس في المملكة أفضل لاعبي الإسكواش في العالم، متسائلة هل ستكون المرأة مستقبل الرياضة في السعودية؟

وأوضحت "لوموند" أنّ هذا الحدث هو الأول في البلاد التي لم تستضِف من قبل أي بطولة إسكواش للسيدات، ونقلت عن زياد التركي، رئيس رابطة اللاعبين المحترفين للإسكواش القول: "استغرق الأمر بضع سنوات في محاولة للحصول على موافقة لتنظيم هذا الحدث بالسعودية، وهو ما ينسجم مع التغييرات الكبيرة التي تشهدها المملكة، وقد رحّب المسؤولون عن الرياضة بهذه المبادرة".

انفتاح تدريجي

وأشارت إلى أنّ هذا الأمر ليس صدفة، ففي الواقع بدأت المملكة الانفتاح تدريجيًا على ممارسة المرأة للرياضة، وفي عام 2012 بلندن، كانت وجدان شهرخاني وسارة العطار أول سعوديتين في التاريخ ينافسن في الألعاب الأولمبية، وبعد أربع سنوات، تضاعف العدد في ريو دي جنيرو بالبرازيل.

وبينت "لوموند" أنّ السلطات في المملكة قامت بافتتاح صالات رياضية وبعض الملاعب لمواطنيها، وفي فبراير 2016، سمح لأول مرة للنساء بالحصول على تراخيص في نوادي رياضية.

كما أنّه في يوليو، قررت وزارة التعليم إدخال الألعاب الرياضية المدرسية للفتيات، ومنذ 1 يناير، يمكن للمرأة السعودية أيضًا حضور الأحداث الرياضية في ثلاثة ملاعب بجدة والدمام والرياض.

وتابعت في أكتوبر الماضي، أصبحت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، أول امرأة تدير اتحادًا رياضيًا، وقبل بضعة أسابيع، سمح للمرأة السعودية أخيرًا بالقيادة بموجب مرسوم وقعه الملك سلمان.

وأضافت أن هذه القرارات المتعاقبة تأتي في سياق خطة "رؤية 2030"، التي وضعها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ونوّهت الصحيفة إلى أنّ عضو مجلس الشورى السعودي، لينا المعينة كانت قد أسّست أول فريق نسائي لكرة السلة في المملكة عام 2006، حيث قالت في مقابلة مع قناة "تي في 5 موند": إنّ "المجتمع السعودي يتطور بالضرورة وليس عن طريق الاختيار".

وأضافت "عندما أسست نادي جدة الرياضي، لم تكن رياضة البنات تحظى بشعبية كبيرة. 13% من المجتمع المدني (رجالًا ونساء) يمارسون الرياضة، وتريد الحكومة زيادة هذه النسبة إلى 40٪ عام 2030 ".

وعندما سُئل زياد التركي، هل يمكن للبلاد فعل ذلك؟ أجاب "إدماج المرأة في الرياضة هو تقدم طبيعي للمجتمع الشاب؛ حيث إن 70٪ من السكان دون سن الثلاثين من العمر"، مضيفًا "جميع الاتحادات الرياضية المحلية مدعوة إلى زيادة عدد الرياضات الإناث... نأمل أن نرى المزيد من النساء اللائي يمثلن المملكة العربية السعودية في الأحداث الدولية المقبلة".

وتؤكد "لوموند" أن هناك عنصرًا مهمًا آخر يفسّر هذه التغيرات تجاه المرأة في السعودية، وهو أن "ولي العهد يستوعب الأثر العالمي للرياضة على صورة البلاد، بعد أن شاهد نجاحها في دول الخليج الأخرى.

ووفقًا لمحفوظ عمارة، أستاذ السياسة والإدارة الرياضية، هذه رسالة بأن المملكة العربية السعودية بدأت صفحة جديدة في استراتيجيتها الإنمائية، وأكثر انفتاحًا على الحداثة والمعايير الدولية.
بواسطة :
 0  0  1753
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

افتتح القنصل العام لجمهورية لبنان بجدة – السيد/ وليد منقاره وبحضور عدد من المسؤولين ورجال الاعمال ووجهاء واعيان محافظة جدة ورجال الصحافة والإعلام..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:39 مساءً الخميس 7 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة