• ×
الخميس 7 صفر 1442 | 1442-02-06

موقع إيراني يكشف عن عمليات قتل ممنهجة للمتظاهرين بسجون الملالي

موقع إيراني يكشف عن عمليات قتل ممنهجة للمتظاهرين بسجون الملالي
فريق التحرير
كشف موقع "إيران هيومن مونيتور"، عن تنفيذ نظام الملالي عمليات قتل ممنهج وتعذيب حتى الموت بحق متظاهرين معارضين، على خلفية مشاركتهم في التظاهرات التي خرجت مؤخرًا تطالب بإسقاط النظام.

وقال الموقع الناطق بالإنجليزية إن النظام الإيراني واصل تنفيذ عمليات القتل والتعذيب (خارج القانون) للمعتقلين الذين تم توقيفهم خلال التظاهرات الشعبية التي اندلعت في البلاد في الـ28 من ديسمبر الماضي.

وأضاف أن كل يوم يمر بعد قمع القوات الأمنية للتظاهرات، تتكشف حقائق جديدة، كما يتضح أن العديد من المعتقلين لقوا حتفهم نتيجة التعرض لعمليات تعذيب.

وذكر الموقع أن الشاب علي بولادي (26 عامًا) كان آخر الحالات؛ حيث تم إلقاء القبض عليه في قرية بالقرب من منطقة شالوس غرب إيران، ثم نُقل بعدها إلى السجن، مشيرًا إلى أن السلطات الإيرانية أعلنت صباح اليوم التالي للاحتجاز، أنه توفي، فيما تعرضت والدته للإهانة أثناء محاولاتها البحث عن ابنها.

وأكد الموقع أن السلطات الإيرانية لم تقدم أي معلومات عن سبب وفاة بولادي، فيما أكدت عائلته أنه لم يكن يعاني أي أمراض، وكان يتمتع بصحة جيدة وقت اعتقاله.

وفي وقت سابق، أبلغت المخابرات الإيرانية والدة أحد المتظاهرين -ويدعى "سارو جهرماني" (24 عامًا)- كان قد اختفى قبل 10 أيام، أن عليهم استلام جثته من مشرحة بإحدى المستشفيات، وفقًا للموقع.

وقال الموقع إن هناك أدلة قوية تشير إلى أن الشاب تعرض للتعذيب حتى الموت من قبل عملاء المخابرات الإيرانية، فيما أكدت والدته أنها رأت العديد من الكدمات وآثار التعذيب في أنحاء متفرقة من جسد نجلها.

وفي تطور آخر، قال الموقع الحقوقي إنه تم إبلاغ عائلة الشاب كيانوش زندي -وهو متظاهر قتلته المخابرات الإيرانية خلال الاحتجاجات الأخيرة، وكان يستعد للزواج في 14 من الشهر الجاري- أنه لا يمكنهم إعلان وفاته أو تسلم جثته.

وتشير التقارير إلى أن آخرين غير (كيانوش، وسارو، وعلي) قُتلوا على يد المخابرات الإيرانية والحرس الثوري الإيراني، لكن لا توجد أي معلومات حتى الآن عن حصيلة محددة لهم.

ومؤخرًا تم تداول معلومات عن مقتل عدد من الشباب تم اعتقالهم خلال التظاهرات، في سجون النظام الإيراني، وكان منهم سينا جانباري (23 عامًا) بسجن إيفين، ومحمد حيدري (22 عامًا) بسجن أراك، ومحسن عدلي (26 عامًا) بسجن دزفول.
بواسطة :
 0  0  2431
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

افتتح القنصل العام لجمهورية لبنان بجدة – السيد/ وليد منقاره وبحضور عدد من المسؤولين ورجال الاعمال ووجهاء واعيان محافظة جدة ورجال الصحافة والإعلام..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:43 صباحاً الخميس 7 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة