• ×
الخميس 11 ربيع الثاني 1442 | 1442-04-11

قصص من حياتنا

قصص من حياتنا
 
اعداد: زكيه القرشي
الرواي: فهد أبو غريب

كنا صغار في صفوف المدارس من اجمل اللحظات حينما تجمعنا الرحلات المدرسية والاستقبالات الرسمية في الرحلات المدرسية كانت عادة قبل ان يضم مع الاجازة الاسبوعية يوم الخميس حيث كانت الاجازة الاسبوعية يوم واحد وهو يوم الجمعة وقبل بدايات الاختبارات كانت المدارس عادة تقوم برحلات مدرسية وكانت عادة يوم الخميس بصفته اخر ايام الاسبوع وكانت قيمة الاشتراك عادة تتراوح بين 10 ريالات وبحد اقصى 15 ريال وكان اغلب الفرق يدفعه المدرسين كانت المدينة المنورة وهذه مدينة منشئ واهلي عامرة بالمزارع وكان دوما بها مبنى معروف باسم الديوان ومكوناته من صالة مكشوفة مسقوفة ومغطاه تطل على ما يعرف الان بالمسبح وكان يطلق عليه البركة ومجموعها البرك اما البركة فكانت مكشوفة وكانت لها باب ودرج حيت ان المبنى مرتفع عن مستوى المزرعة ما يقارب المترين وكان حوله سور بارتفاع متر او متر ونصف من شروط الاشتراك بالرحلة ان يكون معك بالإضافة الا قيمة الاشتراك فنجان شاي وملعقة وصحن مع انه من الطريف الوحيد من هذه الاشياء التي نستخدمها فنجان الشاي لأننا تعودنا ان نتجمع ما يقارب الثمانية على كل صحن للغداء ونأكل بأيدينا حتى الشاهي كان من يعده فراش المدرسة وعادة لا نستطيع ان نناديه الا ياعم تقديرا لكبر سنه ويعمل الشاهي عادة بقدر كبير وكل من له رغبة بشرب الشاهي يأتي ويغرف بفنجانه ويشرب وكان مع المجموعة وخاصة بعد السباحة وهي عادة بعد وصولنا الي المزرعة ونختمها ايضا بالسباحة بعد الغداء الي وقت صلاة العصر وبعد الصلاة نبحث في المزرعة عن مكان ينفع للعبة كرة القدم ونقسم انفسنا تحت اشراف المدرسين وعادة كل مدرس يرأس مجموعه ويكون هناك دوري وتحدى ومن يبقى بالأخر ولا يخرج هو الفائز وعادة تحدد عدد معين من الاهداف ليكون معيار الفوز وقرب صلاة المغرب نتجمع ونجهز انفسنا للرحيل بعد ان نصلي المغرب وكانت في مثل هذه الرحلات رغم بساطتها ننترها بفارغ الصبر وتغمرنا سعادة وعند العودة الى منازلنا نبدأ بسرد ما حدث بالرحلة وخاصة امهاتنا الاتي كانوا عادة منصتون باهتمام وابتسامات ترافق فرحتنا ويشاركوننا كما انهم بين الحين والاخر يوجهوننا ويأكدون علينا باننا يجب ان تلتزم الاحترام للكبار ممن نقابلهم وان لا نعبث بالمزارع ونضايق من يعمل بها رحلات مازالت بالذاكرة تضئ لنا فترة من حياتنا ونسعد بتذكرها وكما نتذكرها بالمناسبات اذا وجدنا زملاء الدراسة او بعضهم وندعو لمدرسينا بالصحة والعافية لمن بقي منهم ونترحم على من غادر هذه الحياة وندعو لهم بالمغفرة والرحمة





 1  0  1791
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابو ايمن 1439-05-10 02:56 مساءً
    مررنا بتجارب مماثلة في ريف الطائف كان لها أثر كبير في وجداننا وظلت حية في اذهاننا الى يومنا هذا وَمِمَّا كان يميزها الأنشطة التي نمازسها طوال يوم الرحلة والمسابقات الثقافية التي تحري بيننا كطلابوفي بعضها نجد من كبار السن من يروي لنا القصص والأساطير التي تأخذ الألباب .
أكثر

جديد الأخبار

حذرت النيابة العامة من أن محاولة الدخول إلى منصة "حافز" ‏من شخص غير مصرح له تُعد جريمة معلوماتية.‏ وأكدت النيابة أن القانون حدد العقوبة..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:38 مساءً الخميس 11 ربيع الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة