• ×
الخميس 14 صفر 1442 | 1442-02-14

من وحي الذكريات

من وحي الذكريات


اعداد. زكيه القرشي
الراوي. ردة الحارثي

كنا عزيزي القارئ في السلسلة الأولى من الذكريات قد توقفنا عند انتهاء مرحلة الدراسة الابتدائية. تلك المرحلة التي كانت تعج بكثير من الذكريات لكنني اختصرتها في مشهد كان يجسد اهم احداث تلك المرحلة.
ومن الطبيعي لابد وأن تنتهي مرحلة وتأتي مرحلة أخرى. وهي مرحلة الدراسة الاعدادية او مرحلة المتوسطة
فبعد نجاحي في مرحلة الابتدائي وقضاء فترة الإجازة الصيفية التي كانت تمتد إلى أربعة أشهر وهذه الإجازة لم تكن كما هو حالنا اليوم قضاء تلك الإجازة في التنقل والسياحة بمفهوم اجيالنا اليوم.
فكانت اجازتنا هي السياحة نفسها في نفس قريتنا لم نخرج منها. لما كانت في تلك الأيام تنعم قريتتا بكل الخيرات من المنتوجات الزراعية من البقوليات والطماطم والخيار والتين (الحماط) وحتى شجر اللوز البجلي وأرض قد اكتست بحلل وطبيعة خلابة
تسر الناظرين وهي في حد ذاتها سياحة للنفس وصفاء للذهن.
كانت الإجازة تبدأ مع نهاية شهر شعبان وتنتهي في نهاية شهر الحجة إذ أن الدراسة ثمانية أشهر تبدأ من محرم وتنهي في شعبان.
فكنا على طول الإجازة الصيفية نتشوق للعودة لمقاعد الدراسة لحبنا للعلم ونستحث الأيام كي يصل كل واحد لهدفة الذي رسمه في مخيلته.
فبدانا مرحلة المتوسطة والتي كانت فيها الدراسة تختلف عما كنا ندرسه في المرحلة الابتدائية. فتشعر في أنفسنا بزهو وأتذكر عندما استلمنا الكتب لسنة أولى متوسط وفيها كتب الجبر والهندسة والرياضيات والانجليزي كنت وقتها اشعر انني وصلت لمرحلة كبيرة من العلم عندما أشاهد تلك الكتب. كثيرة في عددها كبيرة في حجمها وتلقينا تعليمنا على يد أساتذة فضلاء من الوطن العربي من مصر وسوريا والاردن ولم يكن وقتها اي معلم سعودي سوى مدير المدرسة.
ثم عشنا تلك المرحلة بكل تحدياتها كنت ليس والله مدحا لنفسي احقق المراكز الأولى ضمن مجموعة كنا في تحدى طوال الثلاث سنوات إلى أن حان وقت الحصاد لإتمام المرحلة المتوسطة وكانت تسمى مرحلة إتمام الكفاءة المتوسطة. اجري لنا في هذه المرة الامتحان في مدرستنا وتعتبر إتمام هذه المرحلة مرحلة تحول في حياة الطالب للانتقال لمرحلة أعلى فبكل اقتدار اجتزت امتحان تلك المرحلة شعرت في وقتها انني قد كبرت واصبحت بإمكاني الالتحاق باي وظيفة في ذلك الوقت.
لكنني غيرت رأيي لمواصلة تعليمي في الثانوية العامة. وهنا نقطة تحول.
إذا انه في ذلك الوقت سمح بافتتاح صف اول ثانوي علمي فقط .......
ولم يسمح بافتتاح قسم أدبي او ما يسمى الان شرعي
وكان المدير هو نفس مديرنا السابق لمرحلة المتوسطة
فأصر من لم يرغب في الانضمام لمرحلة الثانوية القسم العلمي علية باستلام ملفة والانتقال إلى مدينة الطائف لمواصلة تعليمه في الأقسام الأدبية هناك.
وكانت ظروفنا المادية في ذلك الوقت لا تسمح لنا بالانتقال إلى مدينة الطائف لما نتحمله من تكاليف في السكن والمأكل والمشرب ونحن وضعنا المادي لا يسمح.
عندها قررت انا ومعي سبعة طلاب بتقديم شكوى مدير المدرسة على مدير التعليم بمنطقة الطائف في ذلك الوقت الأستاذ سعد عبد الواحد رحمة الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته. وجزاه الله عنا خير الجزاء.
لك اخي القارئ أن تتخيل صبية في هذا السن...
ماذا عساها ان يقولوا لمدير تعليم وهل يستع لشكواهم .......
هذا ما سوف نعرفه في القصة المقبلة فانتظروني....


بواسطة :
 1  0  1654
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابو ايمن 1439-05-14 04:17 مساءً
    جميل مايرويه الأخ رده الحارثي من صور الكفاح لدى أبناء القرى وإصرارهم على مواصلة تعليمهم رغم الظروف القاسيةالتي لاتتيح لهم مواصلةدراستهم وتحقيق أهدافهم والأجمل هذا العمل الرائع من الدكتورة زكية القرشي لتدوين هذه الروايات للأجيال لتبث فيهم روح الكفاح والمثابرة.
أكثر

جديد الأخبار

تصوير:فهد الكريمي مع بداية العد التنازلي لانطلاقة مهرجان تمور العلا عصر الجمعة الثاني من شهر أكتوبر الموافق 15 من شهر صفر بموقع الفرسان..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:48 صباحاً الخميس 14 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة