• ×
الخميس 14 صفر 1442 | 1442-02-14

ملتقى القانون يختتم فعالياته في واشنطن

ملتقى القانون يختتم  فعالياته في واشنطن
واشنطن - نشر - نانا السقا


اختتمت في العاصمة الأمريكية (واشنطن دي سي) فعاليات (ملتقى القانون في السعودية والشرق الأوسط)، الذي نظمته منظمة المحامين العرب بجامعة جورج تاون العريقة (GALO) بمشاركة مركز القانون السعودي للتدريب، على مدى يومي السادس والسابع من فبراير الجاري، برعاية إعلامية للجنة شؤون العلاقات العامة السعودية الأمريكية (سابراك).

شارك في جلسات الملتقى أكثر من ٣٥٠ شخصية بارزة لممثلين من وزارتي العدل السعودية والأمريكية وأساتذة الجامعات الأمريكية ونخبة من كليات القانون والإدارة والاقتصاد والإعلام والأعمال ورؤساء بعض كبرى الشركات والغرف التجارية والنقابات المهنية ومكاتب المحاماة والعلاقات الإعلامية والاقتصادية والمبتعثين.
وقد ناقش الملتقى - على مدى يومين - التشريعات والقوانين الجاذبة للاستثمارات العالمية، وسبل تنمية الاقتصاد في مجالات الطاقة والنقل والخدمات المالية والتجارة والرياضة والترفيه ومشاريع المملكة العربية السعودية تحت رؤية المملكة ٢٠٣٠.
كما تضمنت فعاليات الملتقى الذي افتتح أعماله رئيس منظمة المحامين العرب في جامعة جورج تاون أحمد مدحت قاروب، العديد من المحاور التي تعزز العلم المعرفي للقوانين في المملكة ودول الشرق الأوسط ومنها محور "ﻣﻤﺎرﺳﺔ الأﻋﻤﺎل اﻟﺘﺠﺎرﯾﺔ في ظل اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ اﻟﺴﻌﻮدي"، وكذا "أثر اﻹﺻـﻼح اﻟﻘاﻧﻮﻧﻲ والشفافية على مشاريع الخصخصة واﻟﺸﺮاﻛﺔ ﺑﯿﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﯿﻦ اﻟﻌـﺎم واﻟﺨـﺎص في المجالات التجارية والصحة والترفية". كما ناقش أيضًا "اﻟﺘﺤﻜﯿﻢ واﻟﻘﻀﺎء اﻟﺴﻌﻮدي ودول اﻟﺸﺮق الأوﺳﻂ، إضافة إلى التحديات والفرص الجديدة في مجالات الصحة والطاقة والنقل.
وفي كلمته بالملتقى، اعتبر عميد جامعة جورج تاون العريقة (GALO) أن الملتقى حدث تاريخي للجامعة، إذ لم يسبق لها أن نظمت من قبل فعالية بهذا المستوى المرموق حول القانون والقوانين والواقع السعودي، وبمشاركة خبراء عالميين وسعوديين في القانون والإدارة والاقتصاد والسياسة، معتبرًا أن الملتقى يعكس انطلاقة المملكة نحو المستقبل بخطى واسعة.

معرفة واقع وقيم وتشريعات المملكة
وقد شهدت جلسات الملتقى شبه إجماع على ضرورة أن يبذل المجتمع الأمريكي جهدًا أكبر لمعرفة الواقع السعودي حتى يمكنه أن يحكم على ما يحدث داخل المملكة من منظور القيم والتقاليد والقوانين الشرعية التي تحكم المملكة وليس الحكم من خلال معتقدات الجانب الأمريكي.
كما أكد المشاركون جميعًا ضرورة احترام التشريعات والقانون السعودي النابع من الشريعة الإسلامية.. وكذا احترام الدساتير والقوانين المطبقة في أي دولة في العالم، كما أجمعوا على ضرورة احترام هذه القوانين وتحديثها وتطويرها لتتناسب مع متطلبات المستقبل.
كما أكد المشاركون أنه لتحقيق أفضل النتائج لرؤية 2030.. يجب أيضًا الارتقاء بمستوى مكاتب المحاماة والقانون والإدارة في المملكة من خلال توفير فرص التدريب والتأهيل وتبادل الخبرات المعرفية التي يوفرها مثل هذا الملتقى والمجتمع الحقوقي العالمي والأمريكي لتحقيق هذا الهدف..
واعتبر الحاضرون أن الدارسين السعوديين المتميزين للقانون في الجامعات الأمريكية وفي مقدمتها جورج تاون من أهم العناصر التي يجب استقطابها للعمل في المؤسسات الحقوقية السعودية لتطوير الأداء الحكومي، الذي يصب بدوره في نتائج رؤية 2030.

السعودية الجديدة والاستثمارات العالمية
الملتقى شهد أيضًا حالة من الإجماع الكامل من جانب المشاركين على أهمية المشروعات المطروحة ضمن هذه الرؤية، ومنها جزر البحر الأحمر، والفيصلية، ونيوم، وقلب جدة.. وما ستوفره هذه المشروعات من استثمارات ضخمة لا تقل عن 20 مليار دولار سنويًا ولعديد من السنوات المقبلة، وما سيتحقق جراء ذلك من فرص عمل ضخمة جدًا ستحدث انتعاشة كبرى في سوق العمل وتوفير الوظائف للشباب السعودي وللخبرات النوعية الأجنبية المتميزة التي تحتاجها المشروعات العملاقة مثل مشاريع الضيافة والسياحة والرياضة والترفيه.
كما أشاد جميع الحاضرون بما أسموه بـ"السعودية الجديدة" في إشارة إلى رؤية 2030 التي يتبناها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وأجمعوا على أهمية التأكيد على استقلال القضاء وسيادة القانون في كل ما يتصل بحماية الاستثمارات الأجنبية والمستثمرين، ومكافحة الفساد، واعتبروا ذلك خطوة عظيمة وجبارة لإصلاح الشأن الداخلي السعودي، كان لها صدى عالمي كبير لتعزيز الثقة في الاستثمار العالمي بالمملكة..
كما أشاد المشاركون بالمحاكمات العادلة للموقوفين في إطار خطة مكافحة الفساد، وتمكينهم من كل ما من شأنه أن يبرئ ساحتهم، ومن ثم كان لذلك مردود إيجابي لطمأنة جميع المستثمرين سواء في أمريكا أو على مستوى العالم.

فرص واعدة وإشارات إيجابية
كما ثمن الجميع مشاركة الوفد القضائي العدلي السعودي برئاسة الشيخ عبدالرحمن بن نوح ووجود قاضي سعودي ضمن هذا الوفد وهو الشيخ صالح السعوي يتحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة أبهرت الجانب الأمريكي، وكان هو المتحدث الرئيسي في الجلسة الخاصة بالقضاء والتحكيم التجاري السعودي بمشاركة المحامي ماجد قاروب وقاضية وأستاذة بجامعة جورج تاون للحديث عن التحكيم التجاري وأثره في جلب الاستثمارات الأجنبية، وطمأنتها على مستقبلها الواعد من خلال المشروعات التي تتبناها وتنفذها المملكة... وبما تتضمنه من فرص واعدة وإشارات إيجابية جدًا عن المستقبل بالمملكة.

المستقبل يصنعه الشباب
إلى ذلك، أعرب المحامي ماجد قاروب رئيس مركز القانون السعودي عن سعادته بالنجاح الذي حققه الملتقى، واهتمام كبار المستثمرين وخبراء القانون والإدارة والإعلام بالمشاركة في فعالياته، ما يؤكد أن مستقبل السعودية بيد الشباب الطامح والقادر على فعل المستحيل لمقارعة الدول المتقدمة بكل المجالات.
وأشار إلى أن روح الإنجاز والتميز والإبداع التي أشعلها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان من خلال رؤية 2030 هي طاقة الأمل التي ينبغي الالتفاف حولها، ومسابقة الزمن لتحقيق التطور على كل المستويات، وهذا ما تأكد من خلال شهادات الحضور بالملتقى، والذين أكدوا انبهارهم بالمكانة المتميزة التي أصبح عليها السعوديين.
بواسطة :
 0  0  1947
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تصوير:فهد الكريمي مع بداية العد التنازلي لانطلاقة مهرجان تمور العلا عصر الجمعة الثاني من شهر أكتوبر الموافق 15 من شهر صفر بموقع الفرسان..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:12 مساءً الخميس 14 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة