• ×
السبت 13 ربيع الثاني 1442 | 1442-04-13

قصة المدافع في برحة نصيف

قصة المدافع في برحة نصيف
 
اعداد. زكيه القرشي
الراوي. عدنان الهجاري الشريف

الكثير منا شاهد المدافع الموجودة في برحة نصيف وكذلك المدافع الموجودة أمام بيت البلد بشارع الملك عبد العزيز.

وهي شاهدٌ واحد لكثير من الشواهد التاريخية التي مع الأسف دمرت وأزيلت من جدة القديمة والتي ولو كانت موجودة لحكت لنا عن تاريخ أمة عظيمة.

هذه البواقي من المدافع هي التي سوف تحكي لكم عن تاريخ جدة فاسمعوا لها.

الله سبحانه وتعالى تكفل بحماية المقدسات الإسلامية في مكة المكرمة والمدينة المنورة.
عندما أدرك السلطان قانصواه الغوري الخطر المحدق للحرمين الشريفين قام بتحصين مدينة جدة ضد الغزو البرتغالي المنتظر وكان الحجاز في تلك الحقبة تابعاً لولاية سلاطين المماليك في مصر.

أمر السلطان قانصواه الغوري بإحاطة مدينة جدة بسور حصين وبناء القلاع في مواجهة البحر وتزويدها بالمدافع الحربية وبالرجال لصد المغيرين على المدينة، وأرسل جيشاً من الترك والمغاربة للدفاع عنها، وعهد برئاسة الجيش إلى حسين الكردي الذي أمر أهالي جدة عامة بالمشاركة في بناء السور وتم اعادة بنائه في سنة 915 للهجرة،

ولكن البرتغاليون عندما علموا بتحصين جدة لم يفدوا للغزو الا في سنة 948 للهجرة الموافقة لسنة 1509 للميلاد.

دفع البرتغاليون حملتهم من الهند إلى جدة وكانت مدينة جدة مستعدة للدفاع عن المدينة، حيث كان أمير مكة الشريف ابو نمي على علم بخطورة الحالة فترك الحج وحضر إلى جدة مع جنوده والمتطوعين من الناس لمواجهة الغزاة فحاصر البرتغاليين وأصلاهم ناراً حامية وشاركت القلعة البحرية التي كانت في مواجهة السور بإطلاق النيران من المدافع ولم يجد البرتغاليون سبيلاً إلى المدينة فلاذوا بالفرار مخلفين الذخائر والسلاح.

جدة يا سادة ياكرام هي مدخل مكة المكرمة ودهليزها.
والذي تشاهدونه وتلمسونه بأيديكم هي من بقايا المدافع البرتغالية التي تركها البرتغاليون بعد فرارهم لتكون شاهداً لمن يجعجع ويتمطع ويرمي بالكلام جذافاً ويتخيل كيف يشاء
وليس هذا هو الأسلوب الذي تقرأ به قراءة التاريخ في المجتمعات والدول دون الرجوع إلى المراجع والمصادر التاريخية.

في العام 1414 هجري عثر بحارة جدة على بقايا المدافع البرتغالية.




 0  0  7210
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:22 مساءً السبت 13 ربيع الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة