• ×
الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 | 1441-03-14

"مؤتمر أكسفورد" يتبنى مبادرة رابطة العالم الإسلامي لدعم الأقليات

"مؤتمر أكسفورد" يتبنى مبادرة رابطة العالم الإسلامي لدعم الأقليات
فريق التحرير تبنى المؤتمر الدولي للسلام بين أتباع الأديان المنعقد في مقر جامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة، مبادرة رابطة العالم الإسلامي حول برامج الاندماج الوطني الإيجابي للأقليات الدينية والثقافية بمختلف تنوعها وتعددها، وكذلك رؤية الرابطة في استبدال مصطلح (الأقليات) بوصف "فئة الخصوصية الدينية والثقافية".

وأيد المؤتمر الذي شهد حضور جمع كبير من القيادات الدينية والسياسية والفكرية، في بيانه الختامي مبادرة الرابطة حول الأقليات؛ لما فيها من تعزيز للاحترام بين أتباع الثقافات المتنوعة، وتقوية لأواصر العلاقة بين أبناء الوطن الواحد.

من جانبه قال الأمين العام للرابطة الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، في كلمته إن أعظم رحمة أسداها الله للخلق هو أن أرسل إليهم رُسُله لتبصرهم وتهديهم لما فيه صلاحهم وسعادتهم في دينهم ودنياهم، ورسالة تحض على البر والإحسان إلى الآخرين، تنطلق من شريعةٍ تتفهم الاختلاف والتنوع وتدعو للعفو والتسامح والتأليف بين القلوب.

وأشار العيسى إلى معضلتين تبرزان عندما تحل الكراهية والصدام والمصالح المادية، مكان مبادئ العدالة والسلام، الأولى هي الانتكاسة الأخلاقية التي تحل بالوئام الإنساني، والثانية هي بنسبة هذه الانتكاسة إلى شريعة الخالق، فكل كراهية يحركها باعث ديني تكون منسوبة – ظلمًا – لتلك الشريعة، رغم أن كل من يعلم شرع الله الرحيم يدرك أنها أبعد ما تكون عن السلبيات والتجاوزات، مبينًا أن التاريخ أثبت أن الربط غير المنصف بين الانتكاسة والباعث الديني يفرز الكراهية والرفض والهزيمة والتداعي الداخلي.

وأضاف العيسى أن دين الله براء من أي خطأ أو تجاوز أو تَقَوُّل أو إساءة أو حتى جريمة مورست باسمه، ومن يستقرئ التاريخ الإنساني يتألم لسيلان أنهار من الدماء، ولمصادرة الحريات، وحجب العقول، وتأخر التنوير الحضاري.

وأضاف الدكتور العيسى أن المؤتمر تَضَمَّنَ محاورَ مهمةً، شملت معاني عدة، في مفهوم السلام والوئام، من بينها موضوع اللاجئين والاندماج الوطني في دول الأقليات أيًّا كان دين أو ثقافة تلك الأقليات، مقترحًا أن تُسمى تكريمًا لها وإسهامًا في المزيد من اندماجها بدول التنوع الديني والثقافي، وأن تسمى فئتُها الأقل عددًا بفئة الخصوصية الدينية والثقافية.

واستعرض الأمين العام مبادرات وبرامج الاندماج الهادفة؛ لتعزيز الوئام والسلام الوطني في مختلف المجتمعات، عبر ترسيخ مفهوم المشترك الوطني الذي يُفترض أن يُؤمِنَ به الجميع لأنه يمثل مُسَلّمة لا تقبل الحوار ولا الجدال حولها، وهو وجوب احترام دستور وقانون وثقافة الدولة الوطنية، مؤكدًا أهمية تقريب وجهات النظر ونشر الوعي عن طريق إشراك كافة الفعاليات الوطنية المؤهلة التي تمتلك القدرة والتأثير من نفس نسيج الفصيل الديني أو الفكري أو الثقافي لكل خصوصية، سواء أتت تلك المشاركة من الداخل الوطني أو كانت ضيفًا عليه لتشارك معه في دعم الوئام والاندماج من جهة، وإيضاح وجهة نظرها من جانب آخر.

وتابع العيسى أن تبادل الزيارات والتهاني على المستويات الرسمية في المواسم والمناسبات يذيب جليد العزلة والتوجس، مشددًا على ضرورة أن لا يؤدي تعليم الأطفال والشباب المنصب على مدارس الخصوصية الدينية والثقافية إلى عزلهم عن المحيط الذي يعيشون فيه، والأسوأ من ذلك أن يحمل مفاهيم رافضة أو كارهة للتعايش مع المجتمع.
بواسطة :
 0  0  620
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

بحضور سعادة مدير فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة تبوك الدكتور محمد الحربي ، انطلق صباح اليوم الثلاثاء برنامج "ملتقى تبوك..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها