• ×
الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 | 1441-03-15

من "أردوغان" إلى "خامنئي".. "الساحرة المستديرة" أداة لتلميع صورة المستبدين

من "أردوغان" إلى "خامنئي".. "الساحرة المستديرة" أداة لتلميع صورة المستبدين
فريق التحرير لطالما تستغل الأنظمة الديكتاتورية كل ما يأتي في طريقها في سبيل تلميع صورتها أمام شعبها والعالم، ففضلًا عن استغلالهم للأبواق الإعلامية والمنابر الحزبية، يتجه الساسة المتسلطون للرياضيين -لا سيما نجوم الساحرة المستديرة- بهدف استغلال شعبيتهم في معارك انتخابية أو غيرها.

وفي تقرير نشره موقع "DW فارسي"، سلط الضوء على أبرز وجوه الأنظمة الديكتاتورية في منطقة الشرق الأوسط التي اقتنصت بريق الأحداث الرياضية وشعبية نجوم كرة القدم لصالح أهدافهم السياسية والشعبوية على الأرض.

وأشار التقرير إلى ثنائي الأنظمة الديكتاتورية التسلطية في الشرق الأوسط وهما إيران وتركيا؛ اللتان اشتهر قادتهما وساستهما باستغلال أي مناسبة رياضية أو شعبية؛ لتثبيت مكانتهم وظهورهم بل وحتى لتمهيد دخولهم معركة انتخابية.

image

ففي مارس 2018 كان الموعد الذي اختاره الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" للتسلط على شعبية نجمي كرة القدم الألمانية -ذوي الأصول التركية- "مسعود أوزيل" و"إيلكاي جوندوجان" في مستهل استعداده لخوض معركة الانتخابات الرئاسية.

وبعد التقاطه الصور معهما، قدم اللاعبان قمصانًا تحمل أسماءهما للرئيس التركي، فيما كتب جوندوجان على هديته: "مع كامل الاحترام لرئيسي"، وهو ما أثار جدلًا في ألمانيا.

وما أن تفوَّه اللاعب، من أصل تركي، بهذه الكلمة، حتى انتقد الاتحاد الألماني لكرة القدم ما صدر من لاعبي منتخب "المانشافت"، لدرجة أن وصف رئيس الاتحاد "رينارد جريندل" الواقعة بأنها "عمل غير جيد".

أما في إيران، فكعادته التي ينتهجها ضمن استراتيجيته المتغطرسة، يعمل نظام الملالي على استغلال كل ما هو براقًا وخاطفًا على الساحة الإعلامية سواء سياسيًا أو رياضيًا.

3

وتعددت المشاهد التي أبرزت استغلال قادة النظام الإيراني للوجوه والمحافل الرياضية لصالح سلطتهم وصورتهم أمام الشعب، وقد كانت رسالة المرشد "علي خامنئي" في عام 2006 للربَّاع الفائز ببطولة رفع الأثقال "حسين علي زاده" خير دليل على عدم تفويت النظام في إيران أي فرصة لاستغلال المشهد والحدث لصالحه.

4

الرئيس الإيراني السابق "محمود أحمدي نجاد" الذي لم يكن يظهر سوى في مراسم تكريم الرياضيين، أثارت صور له ظهر فيها وهو يرتدي زي رياضي لأحد أندية كرة القدم جدلًا كبيرًا؛ الأمر الذي اعتبره محللون بأنه "شو إعلامي" كنوع من دعم الرئيس للرياضيين.

5

ويأتي الرئيس الإيراني الحالي "حسن روحاني" ضمن قائمة الساسة الذين لم يفوتوا فرصة استغلال شعبية الأحداث الرياضية؛ وفي مقدمتها "كرة القدم".

وتداول رواد ونشطاء مواقع التواصل في إيران صورة لروحاني وهو في منزله يشاهد مباراة لمنتخب إيران مع نظيره النيجيري في منافسات نهائيات كأس العالم عام 2014.

وينضم مسؤولون بارزون في نظام الملالي عُرفوا باستغلال شعبية الرياضيين لصالح ظهورهم على الساحة الإعلامية السياسية نذكر منهم: رئيس البرلمان "علي لاريجاني"، الرئيس الأسبق "هاشمي رفسنجاني"، وحفيد الخميني "حسن الخميني".
بواسطة :
 0  0  601
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

بحضور سعادة مدير فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة تبوك الدكتور محمد الحربي ، انطلق صباح اليوم الثلاثاء برنامج "ملتقى تبوك..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها