• ×
الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441 | 1441-03-21

أذواق وأسواق

أذواق وأسواق
 

إعداد/زكية القرشي
بقلم / ردة بن سعيد الحارثي

كما وعدناكم في الاسبوع الماضي باستكمال ما نحتفظ من موروث شعبي لنتذاكره جميعا ونعيشه كحياة فترة ماضية رسمت لنا تلك الفترة اجمل لوحة عندما نستعرضها بجمال الأرض وكرم الأخلاق والمبادئ من النخوة والفزعة والكرم الذي ليس عليه طابع المهايطه والكبر كما هو حال الكثير منا الان ،
وقد افتقد جمالها وجمال ماكانت تحملة تلك الذكريات وايضا توارد الكثير من المسميات نعرفها نحن وممن هم في جيلي لكننا نود أن نربط اجيالنا بحياة ابائهم واجدادهم وكيف كانت حياتهم في السابق او مايسمونه الان الزمن الجميل، فلا أدرى هل هذه التسمية اطلقت تعاطفا مع ذلك الزمن لكون خاليا من التقنية العصرية والانفتاح على بوابات الثقافات المختلفة، أم انه فعلا زمن جميل وايم الله انه لجميل فعلا كما أطلق عليه ،
كيف لا وهو زمن على قلة امكانياته وضعف موارده الا انه كان ذلك الزمن الذي لانمل من قراءة احداثة وقصص تلك الحقبة المنصرمه من جيل اسس لنا ثوابت وقواعد لازلنا نتمسك بها ونفتخر بها ،
وما نحن اليوم بصدده عن الأسواق التي كانت تقام في تلك القرى والهجر حيث كانت كل قبيلة لها يوم معين من ايام الاسبوع تقيم فيها سوق تتبادل مع بقية القبائل المجاورة كل مايعرض في تلك الأسواق من الأغنام والبقر والابل والسمن والعسل والمحاصيل الزراعية والخضار إضافة إلى أن تلك الأسواق تعتبر بمثابة قناة إعلامية يتاول فيه الأخبار عن المجاورين في تلك المناطق في جميع النواحي سواء الأسرية او الاجتماعية أو حتى الزراعية ، كما أنه أيضا تتداول فيه بعض الأشعار وتحفظ وتتناقل من تلك الماقابلات حتى وآن كانت على باب ضيق الا ان أشهر البيوت الشعرية نقلت من تلك الأسواق حتى أصبحت تتداول بين الناس، وايضا تعقد فيه مجالس الصلح بين الأطراف المتنازعة وغالبا ما تتم بالانتهاء من تلك المنازعات ونبذ كل ما من شأنه الفرقة بين أفراد أو عوائل او حتى قبائل متجاورة ، كما أنه تقام فيه بعض الخطب الدينية من بعض الفقهاء في ذلك الوقت بغيت التوعية والنصح والارشاد والتذكير بأمور الدين والدنيا ،
فهو فعلا منبر إعلامي،
تنقل احداثة وتتادول خلال السوق وبعد السوق عند العودة من السوق والذي تبداء فعالياته بعد الإشراق مباشرة حتى قرابة الساعة العاشرة صباحا ثم تنتهي فعاليات السوق ويعود كل المتسوقين إلى منازلهم وديارهم ممن ياتو من خارج القبيلة ،
ومن الطبيعي يتم تناقل أحداث ذلك اليوم بين الناس وماذا دارخلال ذلك اليوم وكم كانت الأسعار لكافة السلع بجميع أنواعها،

فهكذا كان الحال قديما في الأسواق التي تتفق في المسمى مع اسواقنا الحالية وتختلف عنها في كثير من الأهداف والمقاصد ، حتى تلاشت تلك الأسواق من القرى ولم يبقى منها الا أسمائها التي كانت تسمى به مثلا سوق السبت ، سوق الأحد، سوق الإثنين، سوق الثلاثاء، سوق الأربعاء، سوق الخميس، سوق الجمعه، كل تلك الأسواق انقرضت الا قلة منها بقيت لكنها لم تكن تلك الأسواق التي كنا نتحدث عنها ، نعم بقيت الأيام كما هي باقية وتغير المتسوقون .
فإلى اللقاء في قصص آخر ولكم من السلام .




بواسطة :
 0  0  1208
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

‏ترأس ⁧‫سعادة محافظ العلا الأستاذ/راشد بن عبدالله القحطاني صباح يوم الإثنين بصالة الاجتماعات بالمحافظة‬⁩ اجتماع القطاعات الأمنية بالمحافظة لبحث..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها