• ×
الأحد 21 صفر 1441 | 1441-02-20

المسماري: عملية "طوفان الكرامة" في طرابلس لن تتوقف

المسماري: عملية "طوفان الكرامة" في طرابلس لن تتوقف
فريق التحرير قال المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري في مؤتمر صحافي الجمعة، إن العملية العسكرية في طرابلس هدفها استقرار ليبيا وسلامة المواطنين في طرابلس، لافتا إلى أن العملية لن تتوقف قبل تحقيق أهدافها.

وأطلق الجيش الليبي اسم "طوفان الكرامة" على العملية العسكرية في العاصمة طرابلس.

وأضاف أن العمليات العسكرية انطلقت من قاعدة الجفرة نحو طرابلس، لافتاً إلى أن القوات تواصل تقدمها ووصلت إلى غريان وسيطرت على العزيزية.

وأكد المتحدث باسم الجيش الليبي أن منطقة ترهونة وصولا إلى مطار طرابلس تم تأمينها بالكامل.

وناشد الجيش الليبي الناشطين على مواقع التواصل عدم نشر إحداثيات عسكرية أو صور للجيش.

وقال المسماري إننا "نعمل بشكل حثيث على مراعاة مصالح وسلامة الناس"، موضحا: "لدينا معلومات مفصلة عن الطائرات التي شاركت بالقصف اليوم".

وأضاف "وقع لنا أسرى في العمليات العسكرية وبدأنا تحقيقا بالأمر"، وحذر من أي تعرض أو إساءة تلحق بالجنود الأسرى.

وأعلنت قوات الجيش الليبي، مساء الجمعة، السيطرة على مناطق قصر بن غشير ووادي الربيع وسوق الخميس قرب العاصمة الليبية طرابلس.

وفي وقت سابق، أفادت مصادر "العربية" بأن قوات الجيش الليبي دخلت، الجمعة، مطار طرابلس الدولي بعد وقوع مواجهات بين الجيش وقوات تابعة لحكومة الوفاق.

وفي الأثناء، أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، بدء العملية العسكرية الفعلية في طرابلس.

ودعا المتحدث باسم الجيش الليبي المدنيين إلى الابتعاد عن مواقع الاشتباكات في العاصمة.

وكان الجيش الوطني الليبي، سيطر، الجمعة، على بلدة تبعد 40 كيلومترا جنوبي طرابلس.

وقال ساكن ومصدر بقوات شرق ليبيا إن القوات التابعة للقائد العسكري خليفة حفتر سيطرت، الجمعة، على بلدة "سوق الخميس"، نقلا عن "رويترز".

وأضاف أن السيطرة على البلدة تمت بعد اشتباكات مع قوات متحالفة مع الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس

وفي وقت سابق، أفادت مصادر العربية بوقوع اشتباكات بين الجيش الليبي وقوات الوفاق على بعد 45 كلم من العاصمة الليبية.

إلى ذلك، قال قائد عسكري، الجمعة، إن قوات ليبية متحالفة مع حكومة طرابلس المعترف بها دولياً أسرت 145 من قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي).

وذكر قائد غرفة عمليات المنطقة الغربية أن الأسرى اعتقلوا في مدينة الزاوية غرب طرابلس، مشيراً إلى الاستيلاء على 60 مركبة، نقلاً عن "رويترز".

قوات حكومة الوفاق تصد هجمات
وذكر بيان للمنطقة العسكرية الغربية التابعة لحكومة الوفاق أن "المنطقة العسكرية وهي تستنكر التحركات العسكرية التي تقوم بها بعض المجموعات التابعة لحفتر، تؤكد أنها تمكنت اليوم من صد هجوم باغٍ قامت به تلك المجموعات بمنطقتي أبوشيبة والهيرة، وأنها لن تتهاون وستتخذ الإجراءات اللازمة في حينها".

وأوضح البيان أنه "في الوقت الذي شهدت فيه المنطقة الغربية تحسناً ملحوظاً على الصعيدين الأمني والاجتماعي، والذي بدأت تلوح من خلاله في الأفق بوادر لانفراج الأزمة التي تشهدها البلاد، نستغرب ونتفاجأ بمن كان يدعي بالأمس أنه يحارب الإرهاب، إذا به يمارس الإرهاب ذاته اليوم على مناطق آمنة مستقرة يعيش أهلها في سلم اجتماعي".

وأفاد البيان "أن إثارة الفتنة والزج بشباب أبرياء في أتون حرب أكبر الرابحين فيها خاسر بهدف خلط الأوراق قبل موعد انعقاد المؤتمر الجامع المزمع عقده في أبريل/نيسان الجاري لإفساد المسار السلمي الذي ارتضاه الشعب الليبي بمختلف مكوناته الاجتماعية وعلق عليه الآمال كحل لإنهاء الانقسام وتوحيد مؤسسات الدولة".

ودعت المنطقة العسكرية الغربية "أعيان وحكماء المناطق والمدن إلى تغليب مصلحة الوطن وإبعاد شبح الحرب عن مناطقهم ومدنهم وقراهم وعن المنطقة الغربية بالكامل، والعمل جميعاً بروح الفريق لإبعاد أي مجموعات مسلحة من خارج المنطقة، والالتزام بالعهود والمواثيق الموقعة بين مناطق الجبل جميعاً والساحل بنبذ الخلاف وعدم استخدام أراضي المنطقة ساحة حرب أو ممرات للعبور والتمركز لأي جهات أخرى معادية وحفظ الجوار".

هذا وصرحت مصادر للعربية مساء الخميس بأن قوات حكومة الوفاق الليبية استعادت السيطرة على بوابة 27 غرب طرابلس بعد انسحاب الجيش الليبي منها.

وفي نفس السياق، أفاد مصدر أمني لوكالة فرانس برنس أنه تم طرد قوات الجيش الليبي، الذي يقوده خليفة حفتر ليل الخميس الجمعة من حاجز أمني يبعد 27 كلم غرب طرابلس، بعد ساعات من سيطرتها عليه.

وشوهد فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبي في بوابة 27 غرب طرابلس والتي استعادتها قوات الوفاق من الجيش الذي سيطر عليها ليلة أمس. وفق مراسل "العربية".
image
وقال مصدر فرانس برس إن قوات مناهضة لحفتر من مدينة الزاوية التي تبعد نحو عشرين كيلومترا إلى الغرب من هذا الحاجز، استعادت الموقع بعد "اشتباك قصير".

وكان مصدر محلي كشف في وقت سابق للعربية أنه تم إقفال الطريق الساحلي الرابط بين طرابلس وغربها بعد التحركات الأخيرة للجيش.

ووقال مصدر فرانس برس إن قوات مناهضة لحفتر من مدينة الزاوية التي تبعد نحو عشرين كيلومترا إلى الغرب من هذا الحاجز، استعادت الموقع بعد "اشتباك قصير".

وكان مصدر محلي كشف في وقت سابق للعربية أنه تم إقفال الطريق الساحلي الرابط بين طرابلس وغربها بعد التحركات الأخيرة للجيش.

وأضاف ليل الخميس الجمعة أن مجالس مصراتة والزنتان العسكرية أعلنت دخولها في مواجهة مع الجيش الليبي.أضاف ليل الخميس الجمعة أن مجالس مصراتة والزنتان العسكرية أعلنت دخولها في مواجهة مع الجيش الليبي.
بواسطة :
 0  0  688
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أكدت المملكة العربية السعودية التزامها بمواصلة جهودها لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، وحرصها على التعاون مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها