• ×
الخميس 17 ربيع الأول 1441 | 1441-03-16

طبول الحرب تدق والمستثمرون يغادرون أسواق الأسهم العالمية

طبول الحرب تدق والمستثمرون يغادرون أسواق الأسهم العالمية
فريق التحرير مع بدء طبول الحرب، سارع المستثمرون إلى الهروب والخروج من أسواق الأسهم العالمية، خاصة بعد تجديد الرئيس الأميركي للحرب التجارية مع الصين.

وشهد الأسبوع الجاري زيادة الصراع التجاري العالمي بين واشنطن وبكين بعد أن قررت الولايات المتحدة زيادة التعريفات الجمركية على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار من 10% إلى 25%.

فيما ردت الصين بأن لديها الاستعداد الكامل لحماية مصالحها في الحرب التجارية، وأنها ستتخذ التدابير اللازمة ضد الإجراءات الأميركية.

وأظهر تقرير حديث، أن الأسهم العالمية شهدت تدفقات نقدية خارجة بقيمة 20.5 مليار دولار في الأسبوع الجاري بالتزامن مع التوترات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وكشف التقرير، الصادر عن "بنك أوف أميركا ميرل لينش"، أن الأسهم الأميركية شهدت حركة تدفقات نقدية خارجة أكثر من غيرها في الأسبوع الجاري عند أعلى مستوى منذ 30 يناير وبواقع تخارج بقيمة 14 مليار دولار.

وأوضح التقرير أن أسبوع التداولات في أسواق الأسهم حتى يوم الأربعاء سجل ثالث أكبر تدفقات نقدية خارجة في العام الجاري.

وأشار إلى أن المستثمرين يسعون للبحث عن ملاذ آمن في ظل التوترات التجارية الراهنة، مما أدى إلى ضخ مبلغ 7.3 مليار دولار في سوق السندات.

وشهدت جلسة تداولات، الجمعة، انعكاس منحنى عائد سندات الخزانة الأميركية للمرة الأولى منذ مارس الماضي.

وحذر "بنك أوف أميركا" في مذكرة منفصلة، من أن الحرب التجارية مع تطبيق التعريفات الجمركية بين الولايات المتحدة والصين قد يؤدي إلى ركود الاقتصاد العالمي.

فيما كشفت بيانات أعدتها وكالة "بلومبيرغ"، ارتفاع الحركة البيعية من جانب المستثمرين الأجانب داخل الأسهم الصينية بوتيرة قياسية، تزامناً مع التوترات التجارية.

وأوضحت البيانات أن صافي مبيعات الأجانب في أسهم الصين بلغ متوسطه مستوى 4.4 مليار يوان (646 مليون دولار) يومياً عبر روابط التداول مع هونج كونج في الأسبوع الجاري.

وتتجه الأسهم الصينية إلى أن تشهد أكبر موجة بيعية أسبوعية منذ منذ افتتاح خط التبادل الثاني مع هونج كونج في ديسمبر من عام 2016.

ومن المقرر أن تبدأ اليوم جولة جديدة من المحادثات التجارية بين الصين والولايات المحتدة في واشنطن.
وفي تغريدة جديدة، قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إن المحادثات مع الصين تسير بطريقة متجانسة للغاية، وليست هناك حاجة مطلقة للتسرع، حيث يتم الآن دفع الرسوم الجمركية للولايات المتحدة من الصين بنسبة 25% على سلع ومنتجات بقيمة 250 مليار دولار، تذهب هذه المدفوعات الضخمة مباشرة إلى وزارة الخزانة الأميركية.

وأضاف في تغريدته اليوم الجمعة: "كنا نخسر 500 مليار دولار سنويا، وذلك لسنوات عديدة لصالح تجارة مجنونة مع الصين".

وأوضح أن العملية بدأت في وضع تعرفة إضافية بنسبة 25% على الـ 325 مليار دولار المتبقية، حيث تبيع الولايات المتحدة الصين ما يقرب من 100 مليار دولار من السلع والمنتجات، وهذا اختلال كبير للغاية.

أضاف: "ومع أكثر من 100 مليار دولار في التعريفات التي نتخذها، سوف نشتري المنتجات الزراعية من مزارعينا بكميات أكبر من الصين، وشحنها إلى الدول الفقيرة والجائعة في شكل مساعدات إنسانية. في غضون ذلك، سنواصل التفاوض مع الصين على أمل ألا يحاولوا مرة أخرى إعادة الصفقة".

وقال ترمب "إن التعريفات سوف تجلب في بلادنا المزيد من الثروة إلى بلدنا أكثر من صفقة هائلة من النوع التقليدي. أيضاً، أسهل بكثير وأسرع للقيام به. سيبذل المزارعون جهودًا أفضل وأسرع ويمكن تجويع الدول المجاورة. سيتم منح إعفاءات على بعض المنتجات، أو انتقل إلى مصدر جديد".
بواسطة :
 0  0  1044
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

بحضور سعادة مدير فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة تبوك الدكتور محمد الحربي ، انطلق صباح اليوم الثلاثاء برنامج "ملتقى تبوك..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها