• ×
الخميس 23 ذو الحجة 1441 | 1441-12-23

"كبسولة الإبداع"

"كبسولة الإبداع"
كتبت : جواهر الحارثي المدربة والمشرفة التربوية
عنوان كتابي "كبسولة الإبداع" أحدث كثيراً من الاستفهامات حول اختياره وارتباط الكبسولة ذات الطابع الطبي المنطقي بالإبداع ذي الطابع الخيالي الافتراضي كما يراه الكثيرون بعين النمطية وفي رأيي أن تلك الاستفهامات هي أولى خيوط أهدافي من هذا الكتاب التي كنت أتوق إليها؛ فعندما يقف القاريْ أمام عنوان الكتاب متأملاً ليحدث نفسه عما وراء ذلك العنوان فهو بذلك طرق أول أبواب الإبداع التي تنبئه عن مفهوم الإبداع (الخروج عن المألوف).
لم يكن اختيار هذا العنوان عشوائياً ولم تكن الفكرة الأولى كذلك، وبلا شك فقد طرقت العديد من الأفكار والعناوين التي تعكس فحوى ومضمون الكتاب، إلا أن النفس لها حديث خفي مع روح تواقة لإحداث الإبداع فكان هذا العنوان حديث روحي الخفية في هذا المنجز.
أما عن كبسولة الإبداع فهي كما تبدو تماماً من رسمها ووسمها ليست إلا جرعة مكبسلة بمعايير محبوكة بمتطلبات الإبداع وكيفية إحداثه وتطبيقه؛ فنحن في حياتنا الطبيعية ومن باب الاهتمام الجوهري بالصحة البدنية ـ على سبيل المثال ـ نجد أننا أحرص ما نكون على إجراء التحاليل الدورية لمعرفة ما ينقصنا وما يعترينا ومن ثم تعويضه بالمكملات الغذائية أو الكبسولات الدوائية، في المقابل نلحظ الإهمال الجوهري بالصحة العقلية عند البعض وما ينقصها من مهارات ومعارف تتماهى مع متطلبات الإبداع وتعود بآثار جلية على المستوى الفردي والجماعي محلياً وعالمياً.
ذلك أن الكثير من الناس يظن أن الإبداع هبة إلهيه بحتة مقترنة بمستويات الذكاء عند هؤلاء المبدعين ، ومن حرم منها لا يمكن أن يبدع وهو مفهوم غير صحيح فتلك الهبة الإلهية تصنف ضمن "الإبداع بالفطرة"يمتلكها فئة من الناس يتأملون ويبدعون بتلقائية دون بذل الجهد، ولكن الأكثر إبداعاً تجده عند الأشخاص الداعمين لذواتهم المؤمنين بقدراتهم ،المبادرين لاكتساب المهارات والمعارف التي ترفع معدل قدراتهم العقلية؛ لديهم شغف التحدي ليحدثوا الإبداع وذلك هو "الإبداع المكتسب" الذي ينادي به كتاب "كبسولة الإبداع" في صفحات تختزل خلاصة التجارب والخبرات لأشهر رواد الإبداع وفق هذا التصور.
يقول "ادوارد دي بنونو" وهو طبيب وعالم نفس مالطي: (هناك حاجة إلى التفكير الإبداعي من أجل إيجاد طرق أفضل لتحقيق الجودة وتقليل النفقات والتحسين) الأمر الذي دعى هذا الطبيب للانطلاق من عالم العقاقير والكبسولات الدوائية إلى عالم التفكير الإبداعي هو ذات الارتباط بين الصحة البدنية والعقلية وفي ذلك أصدر كتابه (ميكانيكية العقل) عام 1969م في القرن العشرين الذي أطلق عليه قرن "استخدام العقل"ويمثل القرن العشرين آنذاك المرحلة الثالثة من مراحل التطور الإبداعي الذي اتسم بالتمايز بين مفاهيم الذكاء و الإبداع والموهبة؛ وبحلول القرن الحادي والعشرين توسع ذلك التطور الإبداعي وانتشرت البحوث والدراسات التي تؤكد ضرورة استخدام نصفي الدماغ ونفي ما شاع سلفاً أن المبدع خيالي وبعيد عن المنطق والتحليل العلمي؛ فالمبدع الناجح هو الذي يجمع بين أعمال نصفي الدماغ ويستثمر نشاطاته الذهنية بوسطية ليصبح أكثر إبداعاً،
وعندما نشير الى أسماء تاريخية في عالم الإبداع لا يعني ذلك بالضرورة أن الإبداع يتمحور في نوع ما أو إنجاز خارق بل هو قدرة مستثمرة تتسق مع ميول الشخص واتجاهاته كما في رؤية السعودية 2030التي جاءت في صورة الإبداع التجديدي إشارة إلى أن الإبداع ليس ماضياً وتاريخاً يروى بل حاضر في كل زمان ابتدعها رجل المرحلة مبدع التغيير ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ،تحدثت الرؤية عن فكر إبداعي وتغير غير مسبوق يحاكي التقدم الحضاري المرهون بتطوير واستغلال القدرات البشرية للنهوض بمجتمعاتهم وتسييرها إلى الأمام وفق معارف علمية ومراحل مترابطة تعكس نجاحاتهم وتجاربهم الإبداعية على مر العصور . الحاجة إلى الإبداع أصبح ضرورة، والمبدع هو عصب المجتمع الطموح والقيمة الأولى لإحداث التغيير.
فمزيداً من كبسولات الإبداع نحو مجتمعات أكثر إبداعاً.
image
بواسطة :
 0  0  12712
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

كرم سعادة محافظ العلا الأستاذ راشد بن عبدالله القحطاني،مدير التطوير الإداري بمحافظة العلا الأستاذ توفيق بن عبدالله الجبعة البلوي. وذلك نظير..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:53 مساءً الخميس 23 ذو الحجة 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة