• ×
الإثنين 23 جمادى الثاني 1441 | 1441-06-23

القمة الإفريقية.. اتفاق على إرسال بعثة لتقييم الوضع في ليبيا

القمة الإفريقية.. اتفاق على إرسال بعثة لتقييم الوضع في ليبيا
صحيفة نشر - متعب بن خالد لليوم الثاني على التوالي تستمر، اليوم الاثنين، أعمال القمة الإفريقية السنوية، التي انطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أمس، وسيطرت الدعوات إلى حل سياسي في ليبيا ووقف التدخلات الخارجية فيها على أعمال اليوم الأول من القمة، وكذلك ملف مكافحة التطرف.

واليوم الاثنين، قال إسماعيل الشرقي، مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي، إن القادة الأفارقة قرروا إرسال بعثة لتقييم الوضع في ليبيا ومدى احترام الأفرقاء الليبيين وقف إطلاق النار.

وشدد الشرقي على ضرورة تنفيذ مخرجات "قمة برلين". كما كشف عن رصد مقاتلين قادمين من ليبيا في الساحل الإفريقي ومنطقة بحيرة تشاد.

وشدد الشرقي على أن القادة الأفارقة يرفضون التدخلات الخارجية في ليبيا ويعملون على وقفها.

المرحلة الانتقالية في السودان

وبخصوص السودان، تحدث مفوض السلم والأمن الإفريقي عن "تقدم في المرحلة الانتقالية". وقال إن قادة الاتحاد الإفريقي أجمعوا على ضرورة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأضاف الشرقي أن الاتحاد قلق أيضاً من الوضع الاقتصادي وسيواصل دعمه للسودان ومواكبة المرحلة الانتقالية و"لن يسمح بأي انفلات"، حسب تعبيره.

وتتواصل في أديس ابابا أعمال اليوم الثاني من قمة الاتحاد الإفريقي التي يشارك فيها عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات الأعضاء بالإضافة إلى رؤساء وزراء فلسطين وكندا والنرويج والأمين العام للأمم المتحدة والأمين العام لجامعة الدول العربية.

وتصدر أجندة القمة سبل إنهاء الحروب والقلاقل في إفريقيا عبر مبادرة "صمت البنادق 2020" والصراع الدامي في ليبيا والإرهاب ومكافحة التطرف والفوضى الأمنية في دول الساحل ومنطقة بحيرة تشاد وتمدد داعش، إضافةً إلى الملفات التقليدية كالهجرة والإصلاح المؤسسي والمنطقة الحرة والتنمية.

الحل السياسي في ليبيا

وخلال الجلسة الافتتاحية، أمس الأحد، أكد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي، على "ضرورة الحل السياسي في ليبيا"، كما دعا إلى "رفع السودان من قائمة الإرهاب".
من جانبه، أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن استمرار النزاعات وزيادة مخاطر الإرهاب والتطرف تعد أساس التحديات أمام القارة الإفريقية.
كما دعا السيسي إلى عقد قمة إفريقية في القاهرة تبحث تشكيل قوة لمواجهة ومكافحة الإرهاب في القارة السمراء.

فيما قال الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون إن "حل الأزمات في قارتنا يجب أن يكون سلميا، وبدون أي تدخل أجنبي".

وعن أزمة ليبيا، كشف تبون أن "الوضع في ليبيا مصدر قلق للجزائر، وأن الشعب الليبي لا يستحق الويلات التي يعيشها اليوم".

وأكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية ،أن ليبيا تشهد تصعيداً خطيراً للأزمة، داعيا إلى تثبيت الهدنة القائمة والوصول إلى ترتيبات دائمة لوقف إطلاق النار ومراقبته، وإيقاف كافة أشكال التدخلات الخارجية في الشأن الليبي.

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إن "مكافحة الإرهاب في إفريقيا شرط أساسي لتحقيق التنمية المستدامة"، مضيفا أن الشراكة الأممية مع إفريقيا بالغة الأهمية
بواسطة :
 0  0  8463
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

في تطورات متسارعة، كشف المواطن السعودي، علي الخنيزي، والد المختطف موسى الخنيزي منذ 20 عاماً، في تصريح لـ "العربية.نت" أن ابنه موسى سيتناول..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة