• ×
الأربعاء 24 ذو القعدة 1441 | 1441-11-22

فيما اكد الدكتور عبدالله دحلان ان السعوديه ستكون حديث العالم في رؤيه ٢٠٣٠

يوم غد الاحد انطلاقه اعمال مؤتمر التعليم الخليجي في مدينه جده

يوم غد الاحد  انطلاقه اعمال  مؤتمر  التعليم الخليجي في مدينه جده
جده . نشر . عبدالعزيز انديجاني






تتجه انظار العالم يوم غد الاحد الي انطلاقه اعمال مؤتمر ومعرض التعليم الخليجي الحادي عشر في مدينه جده والذي تنظمه جامعه الاعمال والتكنولوجيا احد اهم الجامعات في العالم والتي تعد اليوم في مقدمه الجامعات العالميه وسط توقعات بحضور ٢٠٠ جامعه وقطاعات واكاديميات ومراكز بحوث وعلماء وباحثين قدر عددهم باكثر من ٢٠٠٠ من الحضور
ويرفع المؤتمر في نسخته ١١ شعار الثوره الصناعيه الرابعه ومستقبل التعليم
وياتي هذا المؤتمر في الوقت الذي تشهد فيه المملكه العربيه السعوديه رؤيه التحول الوطني ٢٠٣٠ والتي يشرف عليها خادم الحرمين الشريفبن الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ويقودها صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان ولي العهد
واختارت جامعه الاعمال والتكنولوجيا والجهه المنظمه خبراء وشخصيات عالميه من مختلف دول العالم متحدثين رسميين في هذا الحدث العالمي الخليجي وفي مقدمتهم البرَوفيسور صاحب السمو الأمير سعد ال سعود عميد كلية تقنية المعلومات بجامعة الامام محمد بن سعود ومعالي مدير جامعه الملك عبدالعزيز بجده الدكتور عبدالرحمن اليوبي والاميره دعاء بنت محمد الرئيس الأعلى لهيئة المرأة العربية
ووكيل وزاره التعليم العالي الدكتوره ايمان اليحيا
و الدكتور سعد بن بركي المسعودي مدير التعليم بمحافظة جدة و الدكتور عمرو عزت سلامه أمين عام رابطة الجامعات العربية و القنصل الأمريكي العام بجدة والدكتورة رشا كمال رئيس الإدارة المركزية للطلاب الدوليين و صناع القرار والمسؤولين والخبراء والمختصين
كما يشرف الموتمر معالى الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى على راس وفد رفيع لاكثر من 20 جامعة مصرية الي جانب *معالى الدكتور عمر سلامة الامين العام لاتحاد الجامعات العربية*
واكد الدكتور عبدالله صادق دحلان رئيس مجلس الامنا.
في جامعه الاعمال والتكنولوجيا ان المؤتمر والمعرض الخليجي ١١ الذي ينعقد في رحاب الجامعه ويحمل شعار الثوره الصناعيه الرابعه ومستقبل ودور التعليم ياتي في وقت يشهد قطاع التعليم تطورات مهمة وغير مسبوقة على مستوى العالم، خاصة مع ظهور تحديات جديدة ربما يحدث بعضها ثورة حقيقية في هذا القطاع ليس فقط من حيث طبيعته ولا أيضاً العناصر الفاعلة فيه، وإنما من حيث تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجالاته؛ والتي قد تغير كلياً وجهة النظرة التقليدية عن التعليم؛
ولفت الدكتور عبد الله دحلان ان المؤتمر يتناول هذا العام واحدة من القضايا الحيوية التي باتت تستحوذ على اهتمام جميع دول العالم في الآونة الأخيرة، وهي قضية التعليم ووظائف المستقبل في ظل التحولات المتسارعة التي أفرزتها الثورة الصناعية الرابعة وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، التي تثير بدورها العديد من التساؤلات حول مستقبل منظومة التعليم وعلاقتها بوظائف المستقبل، خاصة في ظل الدراسات التي تتوقع أن تحل الروبوتات والأجهزة الذكية مكان الإنسان في الكثير من مجالات الحياة والوظائف في السنوات المقبلة.
واضاف الدحلان الي ان الفكره الجوهرية التي ينطلق منها المؤتمر تتمثل في أن وظائف المستقبل باتت تعتمد على المعارف والمهارات الفنية والتقنية والحديثة، وكلما كانت منظومة التعليم في أي دولة قادرة على إنتاج هذه المهارات والمعارف، كانت قادرة على تعزيز تنافسيتها على خريطة دولدالعالم المتقدمة
ويشمل المؤتمر الذي سيمتد على مدار يومين، أربعة محاور أساسية هي: التعليم وإعداد أجيال تواكب الثورة الصناعية الرابعة، ووظائف المستقبل بين الطموحات والتحديات، والتعليم العالي واستشراف المستقبل، وتجارب دولية ناجحة في مجال التعليم»؛
وافاد انه سيتم خلال المؤتمر مناقشة العديد من القضايا المهمة؛ ومنها: الذكاء الاصطناعي، وتكنولوجيات التعليم الحديثة، وفرص أصحاب الهمم كشركاء في تنمية المستقبل، بالإضافة إلى قضايا حيوية أخرى؛ منها: دور البحث العلمي في دفع مسيرة التعليم وبناء اقتصاد المعرفة، وتجارب الدول في مجال التعليم لافتا الي ان المؤتمر يسعي إلى الخروج بتوصيات واقعية للارتقاء بالعملية التعليمية، مع التركيز على تطوير الكوادر البشرية وتأهيلها، واستكشاف فرص الاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي من أجل تحسين التعليم بمستوياته ومراحله المتعددة. ويجري التركيز على الكوادر البشرية ليس لأنها عنصر أساسي من عناصر العملية التعليمية والتربوية فقط، ولكن أيضاً لأنها ربما تكون العنصر الأكثر أهمية، حيث تقع على عاتقها عملية الاستفادة من التكنولوجيات الحديثة بما فيها تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي؛
كما أنها في الوقت نفسه ستكون أيضاً الأكثر تأثراً بها؛ حيث يجري جدال مكثف على نطاق واسع، حول إمكانية أن تساهم التكنولوجيا الحديثة في تخفيف الاعتماد على العنصر البشري؛ بما يمثله ذلك من تحدٍّ جديد للدول وقدرتها على توظيف مواطنيها والكوادر البشرية المؤهلة في هذا المجال
وشدد الدكتور عبدالله دحلان ان هذا المؤتمر يكتسب بالفعل أهمية كبيرة جداً لأنه يناقش هذه القضية من أبعاد جديدة وزوايا متعددة؛ حيث سيتم التركيز على الجوانب النظرية وما أنتجته الأبحاث الحديثة في هذا المجال، كما سيتم استعراض نماذج لنظم تعليمية عالمية حققت نتائج باهرة، بهدف الاستفادة منها،
وهناك آمال كبيرة على أن يخرج المؤتمر بتصور أكثر وضوحاً للتحديات التي تواجه التعليم وفي تقديم مقترحات وتوصيات وحلول عملية قابلة للتطبيق، وبما يخدم وينسجم مع استراتيجية التعليم في المنظومه العالميه الجديده بعيداً عن النظريات والأفكار التي لا تمت إلى الواقع بصلة، كما يحدث في الكثير من المؤتمرات والمنتديات التي تناقش قضايا محورية كقضية التعليم؛ ومن ثم لا تجد لها أي انعكاس على الواقع أو في التطبيق العملي.
ورحب الدكتور دحلان بكل المشاركين في بلد التحولات الوطنيه والاقتصاديه والمجتمعيه مؤكد ان خطه رؤيه ٢٠٣٠ التي تنقذها المملكه العربيه السعوديه حين الإنتهاء منه سوف تثير دهشه دول العالم المتقدم
الجدير بالذكر ان المؤتمر تشرف عليه شركه الخليج للمعارض والموتمرات و يقام برعاية دبى اكسبو 2020 التى تشهد انطلاقة اكبر معرض فى العالم فى 2020 واختارت دبى معرض الخليج للتعليم منصة لتوصل دعوتها لكل اهلها فى المملكة العربية السعودية من كل القطعات والجامعات والطلاب لتدعوهم للمشاركة فى التظاهرة العالمية الكبرى والتى تستضاف لاول مرة فى التاريخ فى دولة عربية
بواسطة :
 0  0  11231
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

كرم سعادة محافظ العلا الأستاذ راشد بن عبدالله القحطاني،مدير التطوير الإداري بمحافظة العلا الأستاذ توفيق بن عبدالله الجبعة البلوي. وذلك نظير..

سحابة الكلمات الدلالية

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:25 مساءً الأربعاء 24 ذو القعدة 1441.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة