• ×
الثلاثاء 9 ربيع الثاني 1442 | 1442-04-08

الموهوبين مسئولية خليجية موحدة

الموهوبين مسئولية خليجية موحدة
حاورتها رباب عبيد

من المفرح رؤية هذا الازدهار والتطور في المملكة العربية السعودية الشقيقة.. وفق الفكر الشبابي التطويري التنموي بقيادة الأمير محمد بن سلمان ..لذا كانت ..



- يخضع المستفيد من برامج التربية الخاصة لنظام تربوي متخصص.
- الطلبة من ذوي صعوبات التعلم يمتلكون ذكاء من المتوسط فما فوق.
- تعريف رينوزلي فأنها تستخدم الاختبارات القائمة على الذكاء والإبداع والاستعداد وفق نظرية الحلقات الثلاث.
- لتحقيق التنمية المستدامة لابد من الآخذ بعين الاعتبار أن التربية بكل توجهاتها عصب للتنمية.

تسعى المجتمعات الخليجية للنهوض بجميع نواحي الحياة من خلال استثمار الطاقة البشرية المتمثلة بالأفراد ، والتوجه بتقديم كافة الخدمات لجميع شرائح المجتمع لا سيما في مجال التربية والتعليم ، ولرعاية الموهوبين والفائقين في المدارس والجامعات الخليجية ، من أصحاب المواهب وذوي القدرات العقلية المبتكرة والمخترعة والمبدعة ، لتعتبرها مسئولية قومية لتسرع بالمجتمعات إلى ميادين التطوّر والتقدم ، حول المواهب والفائقين ، وفئات مجتمعية تحتاج إلى التربية الخاصة ..


لتسليط الضو على هذا الموضوع
كان لنا هذا الحوار مع د.خديجة سميح القلاف دكتورة كويتية– دكتوراة الفلسفة في تربية الموهوبين – استشاري تربوي ونفسي معتمد في دولة الكويت .سألناها وأجابت ..
المحور الأول ..(التربية بين المفهوم والواقع )


/ كيف نعرّف مفهوم التربية الخاصة ؟
- التربية الخاصة هي نظام يعنى بتوفير البرامج والخطط التربوية الموجهة لذوي الاحتياجات الخاصة التي لا يوفرها التعليم الاعتيادي ، فهي ضمن تخصصات التربية المتخصصة وهي مظلة تضم /ذوي صعوبات التعلم والتخلف العقلي – ذوي الإعاقات الذهنية والتوحد من المنحنى الاعتدالي والموهوبين والمتفوقين من القطب الموجب في المنحنى الاعتدالي الذي يضم كافة البشر ليكون الشخص العادي المستفيد من النظام التربوي العادي في منتصف هذا المنحنى ، وفي الموضوع تفصيل بما يقتضي سياق الحوار معكم .

/ هل تعالج التربية الخاصة الفروق بين أصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال الأصحاء ؟
- وفقاً لما ذكر أعلاه فأن التربية الخاصة تعنى بتعزيز جوانب القوة وتنمية جوانب الضعف لكفالة العدل والمساواة لكل المستفيدين من الخدمات التعليمية في هذا القطاع ،ويخضع المستفيد من برامج التربية الخاصة لنظام تربوي متخصص ، يتوجه لكفالة مستقبل كريم لأصحاب ذوى الاحتياجات الخاصة على مبدأ تكافل الفرص بينهم وبين الطلبة العاديين .
/ هل تعتبر صعوبات التعلم إعاقة فعلية ، أم مجتزئة ؟


- الطلبة من ذوي صعوبات التعلم يمتلكون ذكاء من المتوسط فما فوق ولكن الصعوبة وفقاً لنوعها نمائية أو سلوكية تجعل لصاحبها خصوصية في النمط التعليمي لتحقيق التعليم المرجو ، فكل حالة خاصة بذاتها وتحتاج لرعاية خاصة.
/ هل يدخل مفهوم التربية الخاصة في منظومة التنمية المستدامة ؟ وكيف؟
-لتحقيق التنمية المستدامة لابد من الآخذ بعين الاعتبار أن التربية بكل توجهاتها عصب للتنمية ، ومن الممكن أن نخصّ بالحديث التربية الخاصة وفق منهجية تحرص على تنمية وتطوير المهارات لتحقيق التوجه العالمي الجديد .

المحور الثاني :آلية رعاية الموهوبين
/ من هم الموهوبين ؟


-هم من الفئات التي تحتاج للرعاية الخاصة كونها تمتلك بعض القدرات العقلية والخصائص المهارية التي تجعلها تحتاج لرعاية وتطوير كونها هم رأس مال المجتمعات المتطورة .
/ وكيف يتم اكتشافهم ؟

- يعتمد الاكتشاف على التعريف المعتمد في الدولة أو المؤسسة القائمة على رعاية الموهوبين ، فعلى سبيل المثال عندما تكون المؤسسة معتمدة على تعريف رينوزلي فأنها تستخدم الاختبارات القائمة على الذكاء والإبداع والاستعداد وفق نظرية الحلقات الثلاث ، ولكن لهذه المحكات ( الاختبارات ) شروط أهمها أن تكون قائمة على أسس علمية وأسس سليمة ، ومقننة على البيئة التي يراد اكتشاف الموهوب فيها .
ماهي مراحل اكتشاف الموهوبين ؟

ثلاث مراحل أول مرحلة الترشيح حيث يقوم الموهوب بترشيح نفسه أو يقوم الأقران بترشيحه أو المعلم أو الوالدين ، المرحلة الثانية تكمن في الاختبارات المعتمدة وفقاً للتعريف المعتمد في المؤسسة لاختيار الموهوب ، بعد تصحيح الاختبار ( المرحلة الثانية ) تأتي مرحلة المقابلة الشخصية ، والتي تعتمدها بعض المؤسسات كمرحلة رئيسية لاختيارهم
/ وما هي تصنيفاتهم ؟


-مظلة التربية الخاصة تضمّ الموهوبين ـ التي تعتبر مظلة بحد ذاتها تنقسم إلى المتفوق الأكاديمي وهو الذي يعتبر متفوقاً وفق الدرجات في المدارس والجامعات ، والمتفوّق عقلياً والذي يكون ضمن أعلى خمسة في المائة من أقرانه في اختبارات الذكاء وذو المواهب الخاصة الذي ينفرد بموهبة خاصة حركية أو موسيقية أو فنية الخ ، المبدع .. الذي يمتلك مجموعة من الخصائص الإبداعية أما في شخصه وفكره أو في العملية التي يقوم بها بأداء المهمة أو بالإنتاجية ، فالإبداع هو الإنفراد المتميز بالأصالة .
/ هناك دعوات لفصل الموهوبين في مدارس خاصة ؟ ماذا تقولين في هذا ؟


تختلف التوجهات العلمية المعنية برعاية الموهوبين وتختلف المدارس فالبعض يتوجه لوضع الموهوبين في مدارس خاصة تعنى بتنمية مواهبهم والبعض الآخر يتوجه لوضع فصول خاصة داخل المدارس لهؤلاء الموهوبين والبعض الآخر يريد تطبيق برامج اثرائية لرعاية الموهوبين بينما يتوجه غيرهم ، للتسريع كآلية يجب أن يتمّ تبينها لرعاية الموهوبين بينما يظهر لنا توجه ينادي بأنها فئة لا تحتاج لرعاية كونها تبرز في أي مؤسسة بما لها من خصائص مميزة وأنا من مخالفي الاتجاه الأخير ، أن الموهوب لن يلقى الرعاية المناسبة في المدارس العادية وذلك وفقاً للتخصص وبناءً على التجربة الشخصية القائمة منذ 1994 في المدارس القائمة على رعاية الموهوبين تحت مظلة الأمانة العامة للتربية الخاصة بوزارة التربية في دولة الكويت .
/ هل هناك مؤشرات لقياس قدرات الموهوبين ؟

الملاحظات تأتي أولا ، ثمّ الاختيار ، الاختيار المقنن


ما هي البرامج التي يحتاجها الموهوب ؟

تختلف البرامج تبعا لنوع الموهبة ولكن من أهم البرامج التي يحتاجها الموهوب هي البرامج الأثرائية داخل المنهج وخارجه ،بالإضافة للتسريع المدروس والبرامج الإرشادية التي تعنى برعايته نفسياً لما يواجهه من ضغوط بسبب معاييره العالية ،واختلاف عمره العقلي عن عمره العددي
/ من المخول بتطبيق هذه الاختبارات ؟


اختبارات الذكاء لا يمكن أن يطبقها شخص عادي فلابد لمن يطبق الاختبار أن يكون على دراية ووعيّ بآلية التطبيق وآلية استخراج النتائج ، لذا نجد كثير من الاختبارات العلمية المعتمدة توفر شهادات بعد اجتياز دورات خاصة بالتصحيح ، اختبار (بينيه ) واختبار (تورنس) وغيره .
/ هل توجه لرعاية الموهوبين خليجياً؟


الدول الخليجية أسوة بكل دول العالم توجهت شيئاً فشيئاً لرعاية الموهوبين وجهود الخليج واضحة في رعاية الموهوبين وتوفير المدارس الخاصة ، وتأهيل الكوادر المتخصصة لرعاية الموهوبين وإقامة المؤتمرات والمحافل العلمية التي تعنى برصد كل ما هو جديد ، لتوفير أفضل البرامج الخاصة بهذه الفئة ، وأفصّل في دولتي الحبيبة الكويت التي توجهت لرعاية الموهوبين منذ الستينيات إلى وقتنا الحالي ، رغم الظروف التي تسببت في توّقف مؤقت في فترة التسعينيات ، ولكن العجلة مستمرة في توفير المدارس الخاصة التي تعنى بالموهوبين .

رؤية خليجية قادمة
/ هل ترين ضرورة تأسيس اتحاد خليجي يعتني بالجانب التربوي والعلمي يبحث في جانب التربية الخاصة ورعاية الموهوبين بين دول مجلس التعاون الخليجي ؟


-نطمح إلى ذلك .. هناك توجهات مشتركة نستشفها من خلال المحافل التي تقام في المناسبات ، ولكن نطمح لرؤية موحدة خليجية تتبنى أوجه متعدد للموهبة ، تنهض بالخليج ككل تحت مظلة خليجية مشتركة .
/ كيف ترين مستقبل المملكة العربية السعودية في ظل الانفتاح الذي شهدته المملكة مؤخراً في عهد الأمير محمد بن سلمان ).
- من المفرح رؤية هذا الازدهار والتطور في المملكة العربية السعودية الشقيقة ، ونتمنى أن نجد أنفسنا وباقي دول الخليج في مصاف الدول المتقدمة وفق الفكر الشبابي التطويري التنموي ، وأشيد بالرعاية الأميرية التنموية السامية للأمير محمد بن سلمان لرؤيته لعام 2030 لكافة قطاعات الحياة في المملكة متمنية لدول التعاون مستقبلاً يجعلنا في مصاف الدول المتقدمة .





بواسطة :
 0  0  14885
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

أصدر الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية الدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن الغامدي قراراً إدارياً يقضي بتكليف محمد أحمد الريحان..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:26 صباحاً الثلاثاء 9 ربيع الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة