• ×
الخميس 7 ذو القعدة 1442 | 1442-11-05
طلال ملائكه

( أعياد الميلاد والمسلمين )

طلال ملائكه

 0  0  36765
طلال ملائكه
كتابة/ طلال ملائكة



ورد معظمنا خلال الأيام الماضية رسائل سوشلية منقولة من عدد من الأصدقاء والأقارب غير معلوم من كتبها ملخصها بأن المسلمون يحتفلون بالميلاد وبرأس السنة وبأن ذلك هو امتداد لاحتفالات وثنية ( لاحظ كلمة وثنية )وتم إلحاق تلك الرسائل ببعض الأحاديث الشريفة بأن ذلك من البدع واتباع طرق النصارى واليهود وووو ( لاحظ كلمة اليهود ) بعض تلك الرسائل أورد حديث تشبيه دخول المتبع جحر الضب كنوع من الإسقاط لفعل المشاركة والتهنئة ..وتنتهي بعض تلك الرسائل بندب حال المسلمين في أصقاع الارض وأن الاسلام سيُخترق وسيمضحل (نظرية المظلومية) وهذا من ضمن أساليبهم.

*ملاحظة بعض تلك الرسائل تستخدم أسلوب (نظريةالترهيب ) والوعيد بعذاب القبور لكل من يخالفهم الرأي وهذا أيضاً من ضمن أساليبهم .

*في حوار سوشلي مع أحد الرافضين لتهنئتهم ومشاركتهم أفاد بأن من يؤيد تهنئتهم ويشاركهم هو إنسان يفتري على الله وسنة رسوله وأنه بتلك المشاركة والتهنئة يؤيد قولهم الباطل وعقيدتهم الباطلة .. وكأن من يهنيئهم سيتحول لمسيحي( لم أكمل معه الحوار ..وانسحبت من الحوار السوشلي بقولي له "أحترم رأيك ".. لأنني أعلم أنه هكذا بفكره).

*وجهة نظري أن هذه الرسائل المحرضة هي لنفس الفكر المتنطع والمتشدد المعروف فيما بيننا وهي رسائل متكررة كما هي العادة في المناسبات المختلفة لجميع الديانات والعقائد العالمية ( بما فيها احتفالات المولد النبوي وخلافه من احتفالات العقائد الأخرى ... "هم يتصيدون هذه المناسبات لنشر فكرهم". ).

*وأعلم أنه قد تنطلي هذه الرسائل بفكرها وبمفهومها المتنطع والمتشدد ويقتنع بها أصحاب الفكر المُشَوش (هذا الفكر المسكين) الذي تأثر بالفكر المتشدد والمتنطع خلال العقود الماضية.

*هل يعلم أصحاب هذا الفكر أن كافة دول العالم الإسلامي ومعظم كبار علماء المسلمين يُشارك ويهنئ فيه المسيحين بأعياد الميلاد وأن هذه الفرحة هي مشاركة انسانية ووجدانية من منطلق نحن كمسلمين من بني ادم نعيش ونتعايش مع البشرية كافة .

*هل يعلم أصحاب هذا الفكر أن هناك مئات الملايين من المسلمين مقيمين في دول مسيحية يشاركون المسيحيين ويهنئونهم باعياد الميلاد .

*هل يعلم أصحاب هذا الفكر أن من لايشارك المسيحيين واليهود وأصحاب المعتقدات الأخرى في التهنئة والمشاركة الإنسانية هم أصحاب تنظيم دولة الإرهاب داعش ومن يتبعهم الآن من فصائل تحمل نفس الفكر وبعض الفرق التكفيرية الأخرى المتعاطفة معهم .

*هل يعلم أصحاب الفكر أن واجب المسلم المتزوج من زوجة من أهل الكتاب أن يهنئها بأعيادها وأنه جميل جداً لمن لديه عمالة مسيحية ان يهنئها بأعيادها أنطلاقاً من مبداء سماحة الاسلام وياحبذا تهنئ طبيبك وأستاذك وزميلك المسيحي في العمل لتثبت لهم سماحة دينك .

*هل يعلم أصحاب الفكر أنه ليس هناك من داعي لتكرار تلك الرسائل فقد اتضح للعالم كافة استخدامهم للدين للأغراض السياسية واتضح تفسيراتهم الشرعية المنتقاة للأغراض نفسها .

*هل يعلم أصحاب هذا الفكر أن المسلمون هرموا وملوا من تأجيج هذا الصراع الديني والذي ابتدأ من عصر الخوارج وأن استمرارية فكرهم أضرت بالاسلام والمسلمين منذ ذلك الوقت .

*هل يعلم أصحاب هذا الفكر بأنهم اتعبونا واتعبوا الأجيال الشابة بهذا الفكر .. وأن الشباب بدأ يتنبه لأكاذيبهم ( مثل : نزول الملائكة لمساندة الدواعش في سوريا - رائحة المسك المنبعثة ممن سميتموهم بالمجاهدين - تحريم قيادة المرأة وووووووووو.... الخ ).

*لقد تعب المسلمين المعتدلين من فكركم الذي حرض العالم ضد الإسلام والمسلمين ( أنتم وفكركم السبب الرئيسي ).. نعلم أنكم تريدون انتشار مبدأ الولاء والبراء وانتشار الفكر الضال وانتشار الإسلاموفوبيا وفكر معاداة الآخر المخالف لكي تستفيدون من تلك الحالة في تأجيج الصراع وحتى تستفيد منه تتظيماتكم السرية .. وللاسف النهاية من هذا الإستخدام السيئ هو خسارة اسلامنا المعتدل .

*نعلم أن هناك مظاهر سلبية وممارسات وسلوكيات غير سليمة تصاحب تلك الإحتفالات وهذه لايقرها العقلاء والمعتدلين من كل الديانات .

*نعلم ان هناك متشددين ومتنطعين أمثالكم في الديانات والعقائد الأخرى ولكن لماذا لا يكون نهجكم كنهج نبينا حينما خاطب قتلته ( اذهبوا فأنتم الطلقاء ) .. لماذا لاتغيرون فكركم إلى الإسلام المعتدل والمتسامح والذي يسعى للعيش مع بقية الديانات والمعتقدات ومع البشرية كلها .. وفي النهاية عن نفسي أعتقد بأن (النهج المعتدل )هو طريقنا للنجاة من عذاب الدنيا وعذاب الاخرة .

*وللمعلومية أيه القاري الكريم هذا الفكر المتحجر الضال والذي يرتدي سترة الاسلام فكر عالمي وهو في طريقه للاضمحلال بفضل أنتشار المحاربين له وبالعلم والمعرفة .

*وللمعلومية العالم السعودية ليس كما من قبل والعالم باجمعه شاهد حديث سمو ولي العهد بأن وطننا لن يعود الى ماقبل 40 عام وأضاف بقوله (سندمرهم) .. ولتعلموا ان الشعب معه قلباً وقالباً ويتأمل كثيراً بالتغييرات المختلفة الفكرية والاقتصادية والاجتماعيةوالسياسية والتي ان شاء الله ستقود الوطن نحو العالم الاول بما تعنيه الكلمة .

حفظ الله الاسلام والمسلمين وبلاد الحرمين الشريفين .
بواسطة : طلال ملائكه
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

سحابة الكلمات الدلالية

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:39 صباحاً الخميس 7 ذو القعدة 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة