• ×
الجمعة 25 رمضان 1442 | 1442-09-25
طارق بورسلي

الأمير محمد بن سلمان وعد فأوفى

طارق بورسلي

 0  0  5109
طارق بورسلي
كتابة : طارق بورسلي




أطلّ علينا قبل يوم أو أكثر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية .. على الشاشة الفضية الصديقة قناة العربية وقنوات التلفزة العربية الأخرى وبكل تأكيد تناولت وسائل الأعلام الغربية اللقاء بالتحليل والمتابعة ، وذلك لما تضمنه اللقاء من ردود سعودية سامية بوضوح وشفافية أمام العالم .
إذ تحدّث سموّه عن عزمه بتحقيق أهداف رؤية السعودية 2030 قبل الموعد المعلن عنه ، وكشف الأمير المجدد محمد بن سلمان عن عظم وأهمية هذا المشروع الاقتصادي الكبير .. في تراتبية العمل السياسي والإنساني والاجتماعي واضحة لأن المملكة العربية السعودية مركز للاعتدال الإسلامي فسمعته ورأيته يتكلمّ بأن القرآن الكريم الدستور الأول وبعد ما أفرزته المنطقة من" الإرهابيين والتكفيريين" بات لزاماً إعادة النظر في التضييق الديني على أصحاب العقائد والفكر المختلف وعدم تقبلّ الأخر وفق روايات الآحاد وترك المتواتر مما يدعم الفكر المتطرف في المملكة قبلة المسلمين حول العالم .
ويبدو أن الأمير محمد بن سلمان لديه نظرة إيجابية مستقبلية بالحوار السياسي بين الرياض وطهران و التي تعتبر الأخيرة بنظامها السياسي أحد أهم أسباب تشكيل البؤر الساخنة في الإقليم الخليجي والعربي وكانت أسبابه وجيهة جدا بالتصدي لمن هم على حدود المملكة العربية السعودية ويهددون أمن مواطنيها وأمانهم ، وما أن قالها سموّه فحسمها لتكون بمثابة تباشير فرصة للحوار السياسي والتفكير الجدي من قبل مناوئي المملكة العربية السعودية لعلاقات خارجية مستقبلية أفضل عبر ما يحمله سموّه من العقلية السياسية المنفتحة على الأخر عقلية ذات اللّب الرشيد لمستقبل أفضل للمملكة العربية السعودية والمنطقة بأسرها .
لقد وعد الأمير المجدد محمد بن سلمان الشعب السعودي فأوفي فالمملكة ومنذ عام 2016 انتقلت إلى الأفضل عبر انخفاض معدل البطالة من 14% إلى 11% سعياً للوصول إلى 4% قبل عام 2030 لتفتح الباب على مصرعيه أمام قطاع السياحة لتشمل 3 ملايين وظيفة مما يفتح المجال لنمو ضخم للصندوق السيادي وعوائد ضخمة من القطاعات المالية الأخرى في المملكة ، وأهم ما تحدّث به سمو الأمير أن التجديد في الرؤية الاقتصادية تعتمد على البدائل الإستراتيجية للنفط السعودي .. مما يتضح بأن الخارطة التي يسير عليها سمو الأمير محمد بن سلمان .. خارطة السعودية التي ستزهر باقتصادها في الإقليم الخليجي .
وأما عن العلاقة بين الكويت والشقيقة المملكة العربية السعودية فقد أعلنها الأمير المجدد محمد بن سلمان عن عظيم روح وجسد العلاقة الخاصة والمميزة لأمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وولي عهده الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والتواصل الشخصي المستمر في ما بينهم، إنه تاريخ ضارب في جذور المنطقة الخليجية والأصالة العربية تتجسد بعمق العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع أمراء الكويت بملوك المملكة وولاة عهدها، فيا سموّ الأمير محمد بن سلمان لقد بعثت الطمأنينة في قلوب الجميع ...
بواسطة : طارق بورسلي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:55 مساءً الجمعة 25 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة