• ×
الخميس 3 ربيع الأول 1444 | 1444-03-02
د/فاطمة الزهراء الأنصاري

تعنيف النساء ظلم وافتراء

د/فاطمة الزهراء الأنصاري

 0  0  39936
د/فاطمة الزهراء الأنصاري
كتابة/د.فاطمة الزهراء الانصاري



في يوم ٢٥ نوفمبر من كل عام يحتفل العالم بيوم وقف العنف ضد المرأة
يقف الكثيرون في كافة الدول مطالبين بوقف جميع الانتهاكات ،التي يقوم بها الرجل على الزوجة أو الأخت أو الإبنة أو الحبيبة والمطالبة بمعاقبة مرتكبي هذه الانتهاكات بأشد العقوبات.
تعاني العديد من النساء من العنف الجسدي أو الجنسي أو النفسي في جميع أنحاء العالم
كما انها تعاني من العنف الاقتصادي .
حيث يتم قهرها ومنعها من استقلاليتها، المادية ومعاملتها كتابع لأحد أفراد أسرتها.
وبرغم ما بذلته الكثير من الدول من جهود لمواجهة العنف ضد النساء ، وذلك باصدار أحكام وقوانين ، أو باطلاق حملات مناهضة لمحاربة هذه الظاهرة
إلا أن العالم مازل يسمع عن المرأة هنا أو هناك التي قتلها زوجها أو ضربها أبوها وعن البنت التي تم اغتصابها وامتهانها .
فمتى ستتوقف هذه الاعتداءات؟
ومتى يدرك المعنف أنه يفعل المنكرات؟
وهل القوانين المنصوصوص فيها ،كافية لصد من تسول له نفسه بالاعتداء على المرأة الضعيفة المجني عليها؟
من المؤسف انكار البعض لوجود هذا النوع من العنف ، وعدم أخذ مخاطره بجدية ونفسه لا تأنف. والبعض يرى أن العنف ضد النساء لايستدعي الرد أو اتخاذ اجراءات رادعة لأنه أمر مشروع للرجل وعذرهم أنه عنيف بطبيعته ومن الصعب التحكم في غضبه.
مهم جدا أن نعمل على تصحيح المفاهيم الخاطئة للعنف الموجه ضد النساء..
فكافة الأديان السماوية، وخاصة الإسلام أمرت بكف الأذى عن المرأة وحسن معاشرتها ومعاملتها بلين وأريحية.
نحن لا نريد أن نرتدي اللون البرتقالي في هذا اليوم من كل عام ونردد شعارات ونقول أي كلام ..
نحن نريد أن يكون هذا اليوم ذكرى لانتهاكات حدثت ضد النساء في الماضي ،تكون عبرة وعظة للجيل الآتي .
نريد أن نتذكر، أن هناك أحداث همجية ولى زمانها ولن تتكرر ..
هذا اليوم هو صرخة حق في وجه كل شخصية معنفة وقحة، وشاهد على كل ظالم يرى في ضعف المرأة مزحة.
خلاصة القول ياجماعة.. قال رسول الله "ما أكرم النساء الا كريم ولا أهانهن إلا لئيم"

بواسطة : د/فاطمة الزهراء الأنصاري
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:45 صباحاً الخميس 3 ربيع الأول 1444.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة نشر الالكترونية © 2021