• ×
الثلاثاء 6 ذو الحجة 1443 | 1443-12-05
د/فاطمة الزهراء الأنصاري

الاحترام اجباري ليس اختياري

د/فاطمة الزهراء الأنصاري

 0  0  44187
د/فاطمة الزهراء الأنصاري
كتابة د/فاطمة الزهراء الأنصاري



الاحترام هو احد القيم والفضائل الزكية لدى المجتمعات الانسانية، ويعني اظهار التقدير والاهتمام يبدأ من احترام الإله ويتفاوت بين الذات والآراء، والآخرين والأشياء.
ومن أهم قواعد الاحترام أن تضع نفسك افتراضياً محل الآخرون وتتصرف بطريقة تُظهر اهتمامك بما يفعلون. وان تقدِّر مشاعر الناس وعقولهم ووقتهم واعتقاداتهم ومساحاتهم وخصوصياتهم.
كثيرون من يعتقدون انهم اشخاص محترمون، ولكن اعتقادهم شيء وحقيقة الأمر شيء.
من يتعامل مع الناس بمساواة حتى لو اختلفو عنه في الشكل والدين والثقافة والمستوى الاجتماعي يكون من المحترمين.
من يراعي المساحات والأماكن التي يتشارك فيها مع الآخرين فلا يزعج ابصارهم ولا اسماعهم ولا أنفاسهم يكون من المحترمين.
من ينتبه للمسافات الشخصية مع غيره فلا يتطفل ولا يتجاوز الحدود، ولا يشارك برأي إلا
بسؤال محدود يكون من المحترمين.
من يستمع باهتمام لمن يحدثه صغير او كبير ولو كان الموضوع تافه او كان خطير يكون من المحترمين.
من يستخدم العبارات اللطيفة من الشكر والمساندة، والترحيب والمؤزارة يكون من المحترمين.
من يساعد غيره إذا احتاج إليه بأريحية، أو يطلب المساعدة بمودة إذا احتاج لها بدون حساسية يكون من المحترمين.
من يترك الجدال والقيل والقال في مناقشاته وينهي جلساته بدون خلافات ولا دخول في مهاترات يكون من المحترمين.
من يبتعد عن النميمة والغيبة وذكر العيوب وادعاء معرفة نية القلوب يكون من المحترمين.
من يفرق بين المعاملة بإجلال وتقدير عالي لأصحاب السلطة والمناصب وبين منافقتهم يكون من المحترمين.
من يرى في نفسه شخصاً جميلاَ ويعامل ذاته بود ورحمة ويقدر ذاته بدون غرور ولا كبرياء يكون من المحترمين.
من يعترف بخطأه اذا أخطأ في حق نفسه او حق غيره وتذكر ان خير الخطائين التوابين يكون من المحترمين.
*خلاصة القول ياجماعة..* الاحترام لا يكلف شيئاً ولكن مردوده يعني لك ولغيرك كثيراً..

بواسطة : د/فاطمة الزهراء الأنصاري
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:48 صباحاً الثلاثاء 6 ذو الحجة 1443.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة نشر الالكترونية © 2021