• ×
الجمعة 17 صفر 1443 | 1443-02-17

أهالي العلا،على موعد مع ظهيرة سبت ساخنة في مهرجان تمور(الشنة،والمجلاد)

أهالي العلا،على موعد مع ظهيرة سبت ساخنة في مهرجان تمور(الشنة،والمجلاد)
العلا . نشر . مقبولة الشويكان 



تحت رعاية سعادة محافظ العلا المكلف الأستاذ فيصل بن حمد المطيري وبحضور بعض منسوبي الهيئة الملكية لمحافظة العلا ومسؤولي الإدارات الحكومية وقطاعات المجتمع التطوعي ومؤسسات العمل المدني والحضور الجماهيري المعتاد
ستقيم اللجنة المنظمة لمهرجان تمور(الشنة،والمجلاد)ظهيرة السبت القادم برئاسة رئيس اللجنة الأستاذ عبدالعزيز المورعي فعاليات الموسم الثالث للمهرجان في مزرعة الأستاذ عبدالرحمن المطير صاحب متحف أبورائد الشهير بمحافظة العلا.

ولهذا الغرض،وجهت اللجنة المنظمة الدعوة لحضور فعاليات المهرجان المسمى بالشنة،والمجلاد..
وهما للتوضيح لمن لايعرفهما ليسا من أنواع التمور.بل طريقتان تراثيتان لحشو وكنز التمور.حيث(الشنة)هي القربة المصنوعة من جلود الأغنام،و(المجلاد)مايشبه الكيس المجدول والمخيط من سعف النخيل.بينما يصاحب هذه الفعالية الرئيسة للمهرجان بعض الفعاليات الفرعية المتنوعة التي تمثل بعض أوجه وملامح تراث أهالي العلا وثقافتهم المعيشية في الزمن القديم ورحلاتهم البينية فصلي الشتاء والصيف مابين منازلهم في الدور(البلدة القديمة)وبساتين النخيل المجاورة لها من ناحية الشرق والشمال الشرقي للعلا.

احتفاء أبناء العلا من كل عام في هذا التوقيت تقريبا منذ 3 أعوام بمهرجان مصغر يتم من خلاله اختزال وتفعيل عادة من عادات أهالي العلا وتقليد من تقاليدهم المعيشية لحشو التمور في(الشنة والمجلاد)ليس مظهرا كرنفاليا مترفا من المظاهر الكرنفالية لمجرد تكريس عادة وتصديرها كهوية ثقافية طابعة لمجتمع العلا الريفي الزراعي القديم وحسب..ولو أن هذا الهدف بمفرده مفخرة ومندوحة.
وإنما هي أولا:احتفالية شعبوية مجتمعية زاخرة زاهية بقيم تربوية أصيلة مستمدة من موروثات غائرة في الوجدان الجمعي لأهالي العلا..
ويقوم على تنظيمها مجموعة متطوعة من أبناء العلا،وإن حظيت برعاية واهتمام رسميين من قبل محافظ العلا شخصيا وبعض مسؤولي الإدارات الحكومية وبعض منسوبي الهيئة الملكية لمحافظة العلا،فإنها أيضا محظية بدعم مجتمعي من قبل مؤسسات العمل المدني وباقات من نخب المجتمع المحلي وجموع الجمهور في العلا ممن يتسنى لهم حضور المناسبة النهارية والتحضير لها منذ الصباح الباكر إلى مغرب شمس ذات اليوم.

ثم ثانيا:التمور كمنتج غذائي والنخلة كمصدر طبيعي خلقها الله وخصها ببركات الذكر والثناء في أكثر من موضع قرآني كشاهد على قيمة النخلة وتمورها للإنسان والمكان وارتباطهما بالحياة الآمنة المطمئنة.
وحظيتا في أكثر من استدلال كريم بتجذير قرآني لتاريخ النخلة الضارب في القدم ومنتجها من(طلعها الهضيم) و(رطبها الجني)البائن النفع للإنسان في المأكل والمشرب والملبس والسكن والتداوي وكل ضرورات الحياة إذا ماجاور النخلة وأسبلت عليه من بركاتها بكرم الله وفضله وإن كانت مغروسة مفردة في داره..
حري بها وبتمرها كل الاحتفاء المبارك بمشيئة الله ويليق بالنخلة وتمرها كل تكريس للثقافة الشعبوية المحيطة والملحقة بالنخلة بصفة عامة وتمرها بصفة خاصة ممن جاورهما وتعاقبت سلالته البشرية كابرا عن كابر على الانتفاع بهما وعشقهما وتوريث هذا النفع والعشق لجيل بعد جيل.

كيف لا؟وعمر النخيل وتمورها في العلا(المكان)مايقارب ال3000 عام على وجه التقريب بالنظر لتاريخ وجود النبي صالح عليه السلام وقومه ثمود الذين قال لهم معاتباأتتركون في ماهاهنا آمنين()في جنات وعيون()وزروع ونخل طلعها هضيم()وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين).

لذلك معايشة وتوارث وتفعيل مثل هذه التقاليد والثقافات الشعوبية النافعة لاستمرار الحياة البشرية وصيرورة الحياة أبعد من مجرد التصور الذهني لإقامة وحضور فعالية مجتمعية احتفائية بشأن من شؤون الحياة المتوارثة المرتبطة بالإنسان ارتباطه بالحياة وعمرها الزمني وأحداثها التي تطوفت بالمخيال الشعبي لآلاف السنين ولكنها عابرة سابرة لحضارات إنسانية متعاقبة ومتغلغلة في المعتقد الديني الإسلامي الحنيف عند إنسان المكان والزمان المسلم المرتكز
على ماذكره الله في محكم تنزيله وأكد عليه المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليمإذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها).

لذلك العارف بماتعنيه النخلة وتمرها لإنسان العلا تحديدا عبر كل هذا الإرث التاريخي غير المنقطع المتصل زمنيا بين النخلة وتمرها طلعا كان أم رطبا..
سيحرص بكل تأكيد على حضور فعاليات مهرجان(الشنة والمجلاد)وسيخرج كعادته طيلة السنوات الماضية بحصيلة من المتعة الروحية وحزمة من القيم التربوية وبصياغة جديدة لذوقه المتعطش لكل فن من هذا العيار الرفيع،الباسق كنخيل العلا الباسقات.



 0  0  24886
التعليقات ( 0 )
أكثر

سحابة الكلمات الدلالية

مواضيع مقترحة

لأجلك ياوطن التطوعي يحتفل باليوم الوطني مع المسنين والأيتام برعاية رجل الأعمال صالح بترجي بمتحف الجموم

أحتفل فريق لأجلك يا وطن التطوعي التابع للجمعية الخيرية بمكة المكرمة بالتعاون مع متحف الجموم باليوم الوطني السعودي ٩١ وبرعاية وحضور من الشيخ صالح بترجي وحضور...

برعاية المحافظ.. محافظة خليص تحتفي باليوم الوطني 91 للمملكة

برعاية المحافظ الأستاذ عبدالله بن جلوي الأبيرقي وبمشاركة كافة القطاعات الحكومية والمراكز الإدارية والقطاع غير الربحي احتفلت محافظة خليص باليوم الوطني ٩١...

احتفالات مركز مهارات التعليمي بدبي بالعيد الوطني ال 91 للملكة العربية السعودية:

بأجواء من الفرح والبهجة احتفل مركز مهارات التعليمي باليوم الوطني السعودي الواحد والتسعون بحضور كريم من سعادة الملحق الثقافي للملكة العربية السعودية في دولة...

أبرز المعارك التي خاضها الملك عبدالعزيز خلال 30 عاماً لتوحيد المملكة

لم تكن رحلة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، لتوحيد بلاد وإمارات شبه الجزيرة العربية وتأسيس المملكة العربية السعودية مفروشة بالورود، بل إن الملك المؤسس...

عرض لأبرز الإنجازات والمشاريع الضخمة التي شهدتها المملكة منذ إطلاق رؤية 2030

نحتفل جميعًا اليوم (الخميس) باليوم الوطني الـ91، الذي يصادف مرور هذه العقود الطويلة على توحيد المملكة العربية السعودية.. عقود شهدت منجزات ومشاريع...

نص المرسوم الملكي بإطلاق اسم المملكة العربية السعودية.. ولماذا سُميت بهذا الاسم

كشفت وثيقة تاريخية نادرة عن نصّ الأمر الملكي رقم 2716، الذي أصدره الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، عن سبب تسمية المملكة العربية السعودية بهذا...

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:56 مساءً الجمعة 17 صفر 1443.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة