• ×
الإثنين 16 ذو الحجة 1442 | 1442-12-15

خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي
نشر - الرياض: 
أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين بتقوى الله.
وقال في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام : اعلموا أن المرء ليس معصوما، ولا مطالباً بالعصمة، بل هو مطالب إذا أخطأ أن يستغفر، وإذا زل أن يتوب، وليتبع السيئة الحسنة، فإن الحسنات يذهبن السيئات، وليُصلِّ في ظلمة الليل لظلمة القبور، وليصُمْ في يوم الحر الشديد لحر يوم النشور، وليتصدق بالصدقة للاستظلال بها في اليوم العسير.
وأضاف يقول: وعلوّ همة المرء عنوان فلاحه، فإذا عزمت - يا عبد الله - فبادر، وإذا هممت فثابر ، ولا يدرك المفاخر من كان في الصف الآخر سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ).
وبين أن الماء عجيب خلقه، غريب نبؤه ، أرخص موجود ، وأغلى مفقود ، أنزله ربنا بلا لون ، وأوجده بلا طعم ، وخلقه من غير رائحة ، عذب خفيف ، ورقراق لطيف، يُهلك إذا طغى ، ويهدم إذا جرى، إذا زاد أَغَرقَ وأَهلَكَ ، وإن نقص ضاقت الحياة ، وضعف الأحياء وإذا غار عجز الخلق عن طلبه وتحصيله وقد حفل القرآن الكريم بذكر الماء وثمراته ، وعظيم أثره وبركاته ، في أكثر من ستين موضعاً ، فهو رحمة ونعمة ، وعذاب ونقمة ، ما بين نسمات لطيفة ، وقطرات صغيرة ، وغيث مدرار ، وسيل جرار و إذا نزل الغيث أخذت الأرض زينتها ، وأنبتت الأشجار ثمارها ، وأبهجت النباتات بورودها وأزهارها.
وأشار إلى أنه إذا نزل الغيث وجرت الأودية دخل على الناس السرور والبهجة ، ومن ثم خرجوا للتنزه والاستجمام ، وهذا حق مشروع ، ومطلب مرغوب الناس يتحرون المطر وينتظرونه، ويتناقلون خبره وينشرونه، فديننا دين يسر وسهولة، وفسحة وسماحة: إن لنفسك عليك حقاً ، ولأهلك عليك حقاً.
وأضاف الشيخ ابن حميد قائلاً إنه في الأجواء المطيرة، والسحب الغائمة، والبروق اللامعة ، والأودية الجارية ، والسدود الممتلئة ، تكون النفوس برحمة الله مستبشرة ، والقلوب بفضله مبتهجة ،فالتنزه محبب للنفوس، فيه ترويح ونشاط ، وسرور وانبساط.
ولفت أن في النزهة والرحلات، تظهر معاني الأخوة والإيثار، ويبرز الانضباط ، وحسن العشرة ، ويعلو المرح ، وطلاقة الوجه ، ويطيب لين الكلام ، والرفق ، والصبر ، والتواضع ، والمسارعة إلى الخدمة ، والتعاون فيما ينفع ويفيد ، ويجلب الراحةَ والسرور ، والمتعةَ للنفس وللرفقة.
وأوضح الشيخ صالح بن حميد أن في البر الفسيح يتأمل المتأمل كمال قدرة الله، وعظيمَ إتقانه ، وبديعَ صنعه ، وحُسْنَ خَلْقه ، فيزداد القلب إيماناً ، وتمتلئ النفس بهجة وسرورا.

وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أنه من أجل مزيد من الراحة والمتعة، وحسن الإفادة فهذه آداب وأحكام ، مرتبطة بالغيث ، والخروجِ له ، يحسن معرفتها، والأخذ بها منها : اختيار المكان الآمن من الأخطار والأضرار ، من الحيات ، والحشرات المؤذية ، ومجاري السيول ، وعليه باختيار الرفقة التي تعين على الخير وتدل عليه ، وتدخل في النفس البهجة والسرور فإذا نزل منزله في البرية فليستذكر دعاء المنزل : " أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق " ، فإنه لا يضره شيء حتى يرحل من مكانه وأنه ينبغي المحافظة على الأذكار والأوراد المأثورة فإنها الحصن الحصين بإذن الله.
وأضاف أن من تلك الأذكار : الدعاء عند نزول المطر : " اللهم صيباً ، نافعاً ، مُطرنا برحمة الله ، وبرزق الله ، وبفضل الله " فنزول المطر من مواطن الإجابة كما في الخبر : " اثنتان ما تردان ، الدعاء عند النداء - أي عند الأذان - وتحت المطر "، وقال : يتعرض للمطر حين نزوله ويحسر ثوبه ويكشف شيئا من بدنه حتى يصيبه المطر ، فيفعل كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويقول كما قال : " إنه حديث عهد بربه "، وإن من عظيم الآداب وجليل الأحكام الأذانَ للصلوات في أوقاتها ، ويرفع صوته به ، فإنه لا يسمع مدى صوته ، جن ولا أنس ، ولا حجر ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة " ، وإذا نزل المطر ، وبل الثياب ، وتلوثت الأسواق بالدحض والزلق ، فيسوغ جمع الصلوات ، فيجمع بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء وإن زاد المطر وخشي الناس على أنفسهم في الذهاب إلى المسجد فلهم أن يصلوا في بيوتهم ، وحينئذ يقول المؤذن في أذانه " صلوا في بيوتكم ، وصلوا في رحالكم ".
وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن مما ينبغي التنبه له في هذه الأحوال أن يكون قائد المركبة على يقظة وحرص فيقود بهدوء وتؤدة ، وليحذر من التعجل والتهور ، وعليه الابتعاد عن أماكن تجمع المياه ، وبطون الأودية ، فإن بعض قائدي المركبات - ولا سيما الشباب - قد يجازف ويتجرأ فيخوض بمركبته الأودية أثناء جريانها ، وامتلائها بالمياه والوحل ، وهذا تعريض بالنفوس والأموال إلى التهلكة والتلف، فكم فقدت بهذا الصنيع من نفوس ، وفقد من عزيز ، وتلفت من أموال، محذرا من مواقع الخطر ، وأن على الجميع الالتزام بما يصدر من الجهات المختصة من تعليمات .
وأبان أن من الآداب : المحافظة على البيئة ، بأشجارها ، وأعشابها ، وأزهارها ، ومرافقها ، ومراعاة الأنظمة المقررة، وتجنب تلويث المنتزهات ، ببقايا الأطعمة والنفايات ، والعبث بالمرافق ، والاحتطاب الجائر ، والرعي الجائر ، كما ينبغي ملاحظة إطفاء النار ليلاً عند النوم ومن الآداب : إرشاد المسترشد ، ومساعدة من يحتاج إلى مساعدة ، في نفسه ، أو مركبته ، أو متاعه وتجنب أذى المجاورين من المتنزهين ، برفع الأصوات ، وتقذير المكان محذرا المتنزهين من ارتكاب المخالفات الشرعية ، أو المجاهرة بالمعاصي ، واللهو المحرم ، والتبرج ، والتهاون في أوقات الصلوات .
وقال الشيخ ابن حميد :الغيث ماء طهور مبارك , عذب فرات ، ينزله ربنا من المعصرات ماء ثجاجا ، ليخرج به حبا ونباتا ، وجنات ألفافا .
وبين أن من آداب هذا الغيث الاستبشار بنزوله ، وشكر الله عليه ، واعتقاد أنه من عنده سبحانه: لا بسبب النوء ولا النجم ولا الموسم غير أن التنبؤ بالطقس ، وتوقعِ المطر ، وهبوبِ الرياح ، وسرعتها واتجاهاتها ، وغير ذلك من أحوال الطقس المبني على الأمور العلمية ، والحسابات الفلكية ، فهذا لا حرج في معرفته والتحدث به ، لأنه من سنن الله ، ومما أطلع الله عليه عباده ، والأمر كله لله ، وبيده سبحانه ، وقد يحصل ما توقعوه ، وقد لا يحصل.

وفي المدينة المنورة تحدّث فضيلةُ إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير عن خطر الغمز واللّمز، والخوض في أعراض الناس, وتتبع عيوبهم، مبيناً أن من فضائل المؤمن أن يشتغل بعيبه ويترك عيوب غيره, فلا يؤذي المسلمين بلسانه وسوء ظنّه.
وأوضح الشيخ صلاح البدير أن ذوي العقول والألباب يتصونون عن الوصوم والأِعياب، ويحمون أعراضهم عن سهام المطاعن بسلوك الفضائل والمحاسن والبعد عن الريب.
وبيّن فضيلته أن المؤمن لا يرضى أن يكون غَرَضاً يُرْشق بسهام الريبة, ولا هدفاً يقصد بالغيبة، ولا أحدوثة تتناولها الألسن العائلة، ولا مرتعاً لأقوال القاذفين والحاذفين، بل يقطع مبادي الظُّنُون التي لا تُمْلَكُ، وخواطر القلوب التي لا تُدْفع، ويطلب السلامة من الناس بإظهار البراءَة من الرِّيب والتٌّهم.
وذكر أن للناس ألسنة حداداً على العورات، ونفوساً توّاقة إلى المثال، ينشرون المعايب أكثر من نشر المناقب، وتسري بينهم المعاير أكثر من سريان الفضائل، وتعقد المجالس فلا يعلو إلا صوت المغتاب، وصخب العياب إلا من رحم الله وقليلٌ هم، قال بكر بن عبد الله: " إذا رأيتم الرجل موكّلا بعيوب الناس، ناسيا لعيوبه ـ فاعلموا أنه قد مُكِرَ به".
وأشار فضيلته إلى أن سُوءُ الظَّنِّ بِالمُسْلِمِينَ الَّذِينَ أونست منهم العَدالَةُ والأمانة والسّتر في الظاهر مَحْظُورٌ، قال تعالى: "إنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ"، فلا تجترئوا على الظّن، وميّزوا بين حقه وباطله، بأمارة بيّنة، واستشعروا التقوى والحذر.
وزاد محذراً من خطر لمز العباد، وكشف عيوبهم, وتتبّع عوراتهم, وغمز الأصحاب في قفاهم، والطعن في أنسابهم وسلوكهم، مذكّراً أن الله تعالى ذمّ في كتابه الْهَمَّازَ اللمّاز الَّذِي يَلْمزُ أَخَاهُ فِي قَفَاهُ، وَيهمزه إِذَا قابله ولاقاه، فقال تعالى "وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ".
وختم فضيلته الخطبة محذراً من أهل التَّوْرِيشِ والتَّحريش والتجسّس والتحسّس والتحدّس الذين يَسْأَلُون عن الأَخْبار، ويتتبعون الأسرار، ويستدرجون الأغرار، ويتسمّعون أحاديث الناس, فكم فتشوا عن ميْت، وكم أفسدوا من بيت، ومن سعى إليك، سعى عليك، ومن نقل أخبار الناس إليك، فاعلم أنه لسان سوء عليك، مضيفاً أن هذه السلوكيات تنشر العداوات والحسرات، وتهدم الأسر والبيوتات.



 0  0  1612
التعليقات ( 0 )
أكثر

مواضيع مقترحة

مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 10897 نقطة

أغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية اليوم مرتفعاً 21.51 نقطة ليقفل عند مستوى 10897.87 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 7 مليارات ريال. وبلغ عدد الأسهم المتداولة...

وزارة الصناعة والثروة المعدنية: 1066 مصنعاً للحلويات والشوكولاتة في المملكة باستثمار يتجاوز 35 مليار ريال

كشفت وزارة الصناعة والثروة المعدنية عن وصول حجم الاستثمار في صناعة الحلويات والشوكولاتة في المملكة إلى 35 مليار ريال، تم ضخها في 1066 مصنعاً، حتى منتصف يوليو...

أمير تبوك يقف غداً على عدد من المشروعات التنموية في محافظة ضباء

يلتقي صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك غداً بمديري الإدارات الحكومية وأهالي محافظة ضباء, ويفتتح مبنى الكلية الجامعية, ويقف...

أمين الشرقية يلتقي بالقائمة بأعمال السفارة الأمريكية في الرياض

التقى معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير اليوم , بالقائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرياض مارتينا سترونج، والقنصل العام...

أمانة العاصمة المقدسة تغلق 9 منشآت تجارية مخالفة للاشتراطات الصحية بالشرائع

أغلقت أمانة العاصمة المقدسة ممثلةً في بلدية الشرائع الفرعية اليوم 9 منشآت تجارية مخالفة للاشتراطات البلدية خلال جولاتها الرقابية على المنشآت التجارية للتأكد...

الحج والعمرة تحدد موعد عودة معتمري الخارج

قال عضو اللجنة الوطنية للحج والعمرة، هاني علي العميري، إن نحو 500 شركة ومؤسسة عمرة تتأهب لاستقبال معتمري الخارج لأداء مناسك العمرة، بدءاً من غرة شهر محرم...

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:08 مساءً الإثنين 16 ذو الحجة 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة سعودية وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام.تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، جميع الحقوق محفوظة للصحيفة